الأخبار المحلية

النظامي يواصل تقدمه في المنطقة الجنوبية ويسيطر على تل الحارة الاستراتيجي

16.07.2018 | 15:57

واصل الجيش النظامي عملياته العسكرية، يوم الاثنين، في ريف درعا محققاً السيطرة على تل الحارة الاستراتيجي المطل على الجولان المحتل، وقرى كفر شمس و أم العوسج والطيحة وزمرين.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري، قوله أن "وحدات الجيش استعادت السيطرة على تل الحارة أهم النقاط الحاكمة في الجبهة الجنوبية".

 وأضاف المصدر أن "الجيش وبدعم من القوات الرديفة نفذّ عملية عسكرية بريف درعا الشمالي الغربي تم خلالها تحرير قرى كفر شمس وأم العوسج والطيحة وزمرين بعد القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين".

وكانت وحدات الجيش بدأت خلال الساعات القليلة الماضية تمهيدا مدفعيا وصاروخيا على تجمعات التنظيمات المسلحة المنتشرة فيما تبقى من مساحة جغرافية بريف درعا الشمالي الغربي قرب الحدود الادارية لمحافظة القنيطرة تلاه تقدم وحدات المشاة في هجوم قوي تميز بالسرعة والتكتيك المتناسب مع طبيعة المنطقة الزراعية والمساحات الممتدة بين التجمعات السكنية فيها, وفقا لسانا.

من جهتها، أفادت مصادر إعلامية وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن "وحدات الجيش النظامي سيطرت على تل الحارة الاستراتيجي والواقع شمال غرب مدينة درعا 50 كم ، على الحدود الإدارية مع ريف القنيطرة وتابعت تقدمها جنوب التل وسيطرة على التل الأحمر، بعد مواجهات مع المجموعات المسلحة المنتشرة على التل".

 وأضافت ان "وحدات الجيش عملت طوال الليلة الماضية على التمهيد الناري على مواقع وتحصينات الجماعات المسلحة المسلحة المنتشرة على التل ،أسفرت عن مقتل وجرح عدد كبير منهم ، وصباح اليوم تقدم الجيش وبسط سيطرته على التل الاستراتيجي".

وكانت وكالة سانا الرسمية أعلنت في 12 تموز الجاري، أنّ "وحدات من الجيش دخلت منطقة درعا البلد ورفعت العلم الوطني في الساحة العامة أمام مبنى البريد "، فيما أشارت (الأخبارية السورية)  إلى أن مدينة درعا باتت محررة بالكامل.

ويشن الجيش النظامي عمليات عسكرية ، منذ 19 الشهر الماضي، في جنوب سوريا لاسيما بدرعا، حيث تمكن من انتزاع مناطق عديدة من مقاتلين تابعين لـ "الجيش الحر" ، فيما اضطر العديد منهم لتسليم سلاحهم وقبول اتفاقات مصالحة، بعد وساطة ضباط روس.

 سيريانيوز

RELATED NEWS
    -

إسرائيل تعلن تفخيخ نفق هجومي آخر لـ"حزب الله" وتحمل لبنان مسؤولية حفر الأنفاق

أعلن الجيش الإسرائيلي، يوم الأحد، اكتشاف نفق هجومي آخر لـ"حزب الله" امتد من الأراضي اللبنانية إلى إسرائيل، في اطار العملية التي اطلقها باسم "درع الشمال"، محملاً الحكومة اللبنانية المسؤولية عن حفرها.