الأخبار المحلية

خاص..قائمة بأكثر من 40 ألف "متخلف" عن الجيش تصل مخابرات السويداء

30.09.2017 | 19:22

علمت سيريانيوز من مصدر مطلع ان مذكرات جديدة تحوي اسم أكثر من 40 ألف "متخلف عن الالتحاق بالجيش وفار" وصلت الى شعب التجنيد وأفرع المخابرات في محافظة السويداء.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لسيريانيوز ان "جزءا كبيرا من ال40 ألف شاب الواردة اسماؤهم في مذكرات التخلف عن الخدمة الالزامية والاحتياطية والفارين يعيشون داخل السويداء، فيما تمكن عد قليل منهم من مغادرة البلاد".

وشهد عام 2011 إصدار الرئيس بشار الأسد المرسوم الرقم 36، الذي تناول فيه تعديلات لحالات تأجيل خدمة العلم الإلزامية، واحتوت تلك التعديلات شروط وأحكام استهدفت سوق اكبر عدد من الشباب السوري للالتحاق بالجيش، وبينها منع الطلاب الجامعيين من تأجيل خدمة العلم بعد سن 27.

وأضاف المصدر أن "الشباب المطلوب للخدمة العسكرية مازال يتمتع بحرية الحركة داخل المحافظة، بعد أن أجبرت بعض القوى المحلية السلطة على إطلاق سراح شباب تم اعتقالهم لسوقهم الى الخدمة العسكرية".

وينسب الفضل بأهم عمليات اطلاق سراح معتقلين للسوق للخدمة العسكرية إلى حركة "رجال الكرامة" التي اغتيل مؤسسها وحيد البلعوس في عام 2015.

وأرجع شباب مطلوبين للخدمة في السويداء، استطلعت سيريانيوز اراءهم ، سبب عدم التحاقهم بالجيش إلى عدم تسريح أي دفعة منذ عام 2011 ما يعني "الحرب حتى الموت" ، اضافة الى "عدم وجود إجازات لمدة طويلة وضعف الرواتب وعدم وجود رعاية صحية مناسبة للجرحى واهمال مصابي الحرب وعائلات القتلى"، بالاضافة الى  "عدم الايمان بهذه الحرب أصلا" عند بعض ممن تحدثنا اليهم.

وأوضح المصدر أن عددا من المطلوبين للخدمة الاحتياطية كانوا موظفين لدى الدولة وهم حاليا "مفصولون بسبب امتناعهم عن الخدمة الاحتياطية".

ورغم حرية الحركة المتاحة للمطلوبين داخل السويداء إلا أنهم لا يستطيعون الخروج من المحافظة، أو اجراء أي معاملة قانونية ضمن دوائر الدولة، ما دفع بعض الجامعيين للعمل في أعمال بعيدة عن اختصاصاتهم كنقل الوقود أو "التحطيب" وغيرها من الأعمال.

وبحسب بيانات وتصريحات شخصيات اجتماعية ودينية في السويداء فإن التوجه العام في المحافظة أخذ خيار "النأي بالنفس" عن الصراع المسلح الدائر في البلاد، إلا ان هذا لم يحل دون اندلاع احداث امنية بين الحين والاخر.

 وتستضيف السويداء أكثر من 18 ألف عائلة مقيمة بشكل دائم في المحافظة، إضافة إلى ألاف العائلات التي كان لها اقامة مؤقتة فيها.

سيريانيوز


RELATED NEWS
    -

بعد اقرار الهدنة.. الجعفري: نحتفظ بحق الرد في حال قيام الارهابيين باستهداف المدنيين ولو بقذيفة واحدة

قال مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري السبت ان الحكومة السورية تحتفظ بحقها كاملا في الرد على المجموعات الإرهابية المسلحة في حال قيامها باستهداف المدنيين ولو بقذيفة واحدة, وذلك بعد تبني قرار مجلس الامن الدولي بشان هدنة لمدة شهر.

هايلي: الوضع في ​الغوطة الشرقية​ كارثي.. وعلى النظام السوري الالتزام بالهدنة

قالت مندوبة ​الولايات المتحدة الاميركية​ في ​الأمم المتحدة​ ​نيكي هايلي​ السبت أن "الوضع في ​الغوطة الشرقية​ كارثي ونحن نريد إنفاذ وقف النار في عموم سوريا"، مؤكدةً أنه "من المهم أن يصل صوت مجلس الأمن إلى المدنيين في سوريا".

نيبينزيا: يجب وقف الحديث الأميركي العدواني تجاه سوريا.. وقرار الهدنة لا ينطبق على داعش والنصرة

قال مندوب ​روسيا​ لدى الأمم المتحدة ​فاسيلي نيبينزيا​، إن التوصل إلى إتفاق الهدنة في ​سوريا​ جاء بعد مشاورات مطولة تم خلالها إيجاد حل بكل أمانة وصدق, فيما أن "الحديث العدواني الأميركي ضد سوريا يجب أن يتوقف".