الاخبار السياسية

أردوغان: تمويل أمريكا لـ"وحدات حماية الشعب" الكردية سيؤثر على قرارات تركيا

13.02.2018 | 13:06

 قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الثلاثاء, ان قرار الولايات المتحدة تقديم الدعم المالي لـ"وحدات حماية الشعب الكردية" سيؤثر على قرارات أنقرة.

 وأضاف الرئيس التركي في تصريحات أمام أعضاء من حزب العدالة والتنمية الحاكم بالبرلمان، نقلتها وكالة (الأناضول) التركية, أن "أمريكا ملتزمة بالقانون الداخلي لحلف الناتو"، داعيا إياها إلى مواجهة "الإرهابيين" الذين يعتدون على تركيا".

وتساءل اردوغان ما هي علاقة الولايات المتحدة الأمريكية بمنطقتنا كي تسعى إلى تمويل الإرهابيين وتدعمهم بأكثر من 300 مليون دولار؟

وخصصت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) امس 550 مليون دولار من ميزانية العام 2019 لتدريب وتجهيز "قوات سوريا الديمقراطية" وتأسيس القوة الأمنية الحدودية.

 كما اعلن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون, يوم الثلاثاء, تقديم بلاده 200 مليون دولار إضافية لدعم الاستقرار في المناطق المحررة من تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) في سوريا.

ودعمت واشنطن الفصائل الكردية لاسيما قوات "قسد" في معاركها وعملياتها العسكرية ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) في سوريا, والتي أسفرت عن استعادة مساحات واسعة من الأراضي.

واثار هذا الدعم غضب تركيا, باعتبار الفصائل الكردية تشكل  تهديدا لأمنها القومي, وسط ضغوطات تركية ومطالبات بامتناع واشنطن عن تقديم أي دعم للمقاتلين الاكراد .

 وأشار اردوغان إلى أن " القوات المسحلة التركية كشفت العديد من الممرات التي قامت الوحدات الإرهابية الكردية بحفرها تحت الأرض لإنشاء ممرات إرهابية تحت حدودنا".

 وبدأ الجيش التركي عملية عسكرية، في 20 الشهر الماضي، أطلق عليها عملية "غصن الزيتون"، والتي يقول إنها تستهدف المواقع العسكرية لتنظيمي "داعش" و"ب ي د/بي كاكا" في عفرين, الأمر الذي أوقع قتلى وجرحى في صفوف الجيش التركي والقوات الكردية.

 وجاء التصعيد التركي بعد أن كشفت قوات التحالف الدولي لمحاربة "داعش" بقيادة واشنطن، أنها تعمل مع "قوات سوريا الديمقراطية" على تشكيل قوة حدودية شمالي سوريا , ويشكل تنظيم "ب ي د / بي كا كا" العمود الفقري لـ "قوات سوريا الديمقراطية".

 وتسيطر "وحدات حماية الشعب الكردية"، التي تعتبرها تركيا ذراعاً لحزب العمال الكردستاني المصنف إرهابي، على منطقة عفرين القريبة من الحدود السورية التركية المشتركة .

 سيريانيوز


مع تصاعد وتيرة القصف الجوي والمدفعي.. الجيش النظامي يتقدم في جنوب دمشق

تمكن الجيش النظامي، الجمعة، من تحقيق تقدم على أحد محاور حي التضامن بجنوب دمشق التي يسيطر عليها تنظيمي "جبهة النصرة" و "داعش"  المدرجين على قائمة الإرهاب ، بالتزامن مع تصعيد الطيران الحربي و المدفعية القصف على مواقع و تحصينات المسلحين.

مقتل وجرح العشرات من الجيش النظامي بهجوم لـ "النصرة" في ريف اللاذقية

أفادت معلومات متطابقة من مصادر عدة، يوم الجمعة، أن مسلحي تنظيم "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة) سابقاً شنّوا هجوماً مباغتاً على أحد محاور الجيش النظامي في ريف اللاذقية الشمالي ما أدى إلى مقتل وجرح عدد من عناصر الجيش.