الاخبار السياسية

معارضة سورية: نخشى عجز سوتشي عن حل قضايا جنيف العالقة

12.01.2018 | 14:00

أعربت العضو في "الهيئة التفاوضية الموحدة" المعارضة، بسمة قضماني، يوم الجمعة، عن قلقها من عجز مؤتمر سوتشي المقبل عن حل القضايا التي لاتزال عالقة في مفاوضات جنيف.

ونقلت وكالة (نوفوستي) عن قضماني قولها ان " المعارضة قلقة من عجز مؤتمر سوتشي عن حل القضايا التي أدخلت مفاوضات جنيف في نفق معتم".

وانتهت جولة ثامنة من مفاوضات جنيف في 14 كانون الأول، كان دي ميستورا وصفها بانها "فرصة كبيرة مهدرة"، مشيراً إلى أنه قد تكون هناك جولة أخرى كانون الثاني إذا تم التوصل لأفكار جديدة تشجع النظام السوري على المشاركة.

وأكدت قضماني ان "الهيئة لم تجرِ بعد مشاورات مع روسيا بخصوص مؤتمر الحوار الوطني السوري المقرر عقده في سوتشي الروسية، ولم تحصل على معلومات مفصلة بشأن صيغة المؤتمر الذي سيعقد في 29 و30 كانون الثاني الجاري وأجندته وأهدافه."

يشار إلى ان رئيس الوفد التفاوضي للمعارضة نصر الحريري قال يوم الأربعاء، ان المعارضة لا تستبعد تماماً المشاركة في مؤتمر سوتشي للحوار الوطني السوري

ومن المقرر, أن يعقد مؤتمر "الحوار الوطني السوري" في منتجع سوتشي بروسيا يومي 29- 30 كانون الثاني الجاري بمشاركة جميع أطياف الشعب السوري.

وفي السياق، حذرت قضماني من أن "عملية جنيف واتفاق خفض التصعيد على الأرض في سوريا يتآكل ويتعطل أكثر فأكثر في الوقت الراهن"، مشددة على "ضرورة إحراز تقدم في جنيف من أجل إخراج التسوية من مأزق".

وتشهد مناطق تخفيف التوتر الأربع، انتهاكات بشكل مستمر، وخاصة في ادلب التي تشهد معارك وقصف عنيفين أديا لموجة نزوح كبيرة.

ولفتت قضماني الى أن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أعلن عن عزمه إطلاق جولة جديدة وتاسعة من مفاوضات جنيف في 21 كانون الثاني، لكن الدعوات إلى المحادثات لم توجه بعد.

ويأتي تصريح قضماني حول موعد جولة جنيف 9 رغم تأكيد مكتب دي ميستورا قبل يومين بأنه لم يتم تحديد موعد دقيق لإطلاق الجولة، رغم أنها مقررة في الشهر الحالي.

ونوهت المعارضة السورية، الى أن المعارضة ترغب في طرح "جدول مفصل للانتقال السياسي لعام 2018 وانسحاب جميع القوات الأجنبية المتواجدة في البلاد، لا سيما الفصائل الإيرانية التي يبلغ تعدادها اليوم نحو 85 ألف شخص"، حسب قولها.

وتواجه إيران اتهامات من قبل المعارضة السورية ودول عربية وغربية بتأجيج الصراع في سوريا من خلال دعم سوريا عسكريا, واقامة قواعد عسكرية فيها.

وكانت قوى المعارضة التي اجتمعت في العاصمة السعودية الرياض في تشرين الثاني الماضي، اكدت في بيانها الختامي على رفض الإرهاب بكافة أشكاله ومصادره، ورفض وجود المقاتلين الأجانب وخاصة الإيرانيين، مطالبين بجلاء القوات الأجنبية كافة.

سيريانيوز


RELATED NEWS
    -

أوروبا تصادق على مشاريع لمساعدة اللاجئين السوريين.. وأميركا تؤكد التزامها بدعم النازحين

وقع الاتحاد الأوروبي ، يوم الأربعاء ،على مشاريع جديدة بهدف مساعدة اللاجئين السوريين في لبنان والأردن، فيما أبدت الولايات المتحدة الأمريكية التزامها بدعم النازحين السوريين في الداخل والخارج.