أخبار العالم

السعودية: لا نعمل على تغيير النظام في قطر لكن قادرون على فعل أي شيء

12.09.2017 | 18:37

قالت المملكة العربية السعودية, يوم الثلاثاء, "لانعمل على تغيير نظام الحكم في قطر لكن قادرون على فعل أي شيء ".

وأفادت وكالة (سبوتنيك) الروسية, أن التصريح جاء على لسان السفير السعودي في القاهرة أحمد قطان رداً على كلمة المندوب القطري بجامعة الدول العربية مؤكداً "لا نعمل على تغيير نظام الحكم في قطر ولكن السعودية قادرة على فعل أي شيء تريده".

واعترض مندوبو الدول العربية المقاطعة لقطر (السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر) على الكلمة التي ألقاها وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري، خلال اجتماع الجامعة، واتهم فيها الدول الأربع بتغير هدفها من وقف دعم الإرهاب إلى محاولة تغيير النظام في قطر.

من جهته, كرر وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش اتهاماته لقطر بدعم الإرهاب، وقال "الأمور انسكلت في ليبيا وسوريا منذ أن بدأت الأزمة الخليجية وانشغلت بها قطر".

 واتهم وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري سلطان بن سعد المريخي، في كلمة ألقاها، يوم الثلاثاء، في اجتماع لجامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية في القاهرة كلا من السعودية والإمارات والبحرين ومصر بالسعي إلى تغيير النظام الحاكم في قطر بذريعة مكافحة الداعمين للإرهاب, مشيراً إلى أن دول الحصار فشلت في تقديم أدلة على دعم قطر للإرهاب والتطرف.

وكانت السعودية والإمارات ومصر والبحرين قطعت العلاقات الدبلوماسية مع قطر في الخامس من حزيران الماضي, وعلقت مسارات النقل الجوي والبحري مع أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم.

وتتهم الدول الاربعة قطر بتأييد إيران ودعم الارهاب الأمر الذي تنفيه الدوحة, وسط محاولات من الكويت التوسط لحل الأزمة.

وقررت قطر, منذ بدء المقاطعة, السعي لتعزيز علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع موسكو وايران, وسط تواصل جهود الكويت لحل الأزمة.

سيريانيوز


الأمم المتحدة: المحاصرون بالغوطة يأكلون النفايات وحالات إغماء بسبب الجوع

سلطت الأمم المتحدة الضوء على الوضع الإنساني المتدهور الذي يعاني منه المدنيين في منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق, مشيرة إلى أن المحاصرين بالمنطقة يأكلون من النفايات, فضلا عن وقوع كثير من حالات الإغماء بسبب الجوع.

بريطانيا: الفيتو الروسي المتكرر يمنح النظام السوري الضوء الأخضر لارتكاب انتهاكات

دانت السلطات البريطانية استخدام روسيا لحق النقض (الفيتو) عدة مرات ضد مشاريع قرارات تخص سوريا في مجلس الامن, معتبرة ان لجوئها لهذه الاعمال يعطي "الضوء الاخضر للنظام السوري لارتكاب مزيد من الانتهاكات بحق السوريين".