مساهمات القراء - خواطر

لو كنت ضريراً .. كانت الحياة أجمل ؟!!!! ... بقلم : سالي اسلامبولي

10.04.2016 | 00:15

 

لربما كثيراً من الأحيان قد تراودك أمنيات أن تفقد إحدى حواسك إن كنت شخصاً أصماً (فاقد السمع ) ؟!! مثلاً
قد يعود عليك بالكثير من الراحة عن سماع الكثير من الأشياء التي تؤذيك فترى شفاهاً حولك تتحرك وأنت في راحة كاملة ....
ولعل الخيار الآخر إن كنت أبكماً ( فاقد النطق ) فلديك راحة أبدية أن توقف أي جدال بصمتك المجبر عليه ......

 

وأما أن تكون شخصاً ضريراً (فاقد النظر) فأنت تملك حرية أن تجلس في أي مكان دون رؤية من لا تحب ....
وقد تعيش براحة أكبر من جميع البشر إن كان بجانبك شخص يحبك لربما أمك أو أخوتك ممسك بيدك دوماً
ويبدأ برسم الحياة لك وانت تتخيل فقط ... تتخيل حياةً جميلة ؟؟!!!

 


ويقصون لك قصص خيالية عن طيبة البشر .. عن الشجاعة .. الرجولة ... الكرم ... المحبة .. عن السماء الصافية والعصافير التي تزقزق دوماً ؟؟!! ..
والربيع والأشجار ... ولربما لن يتحدثوا لك عن الحروب ولا البرد ولا الكره ولا الجوع ولا الألم الموجود في الحياة ....
فتتمتع بروايات خيالية عن الحياة وتعيش وتموت وأنت تتصور أن الحياة كذلك كما كان جدي يحكي لنا عن ( الشاطر حسن ) ؟؟!! .....

 


لربما كلماتي لا تملك أي نوع من العدل فالله يمنحنا نعمه لنتمتع بها ( والحمد لله على كل نعمه )
ولكن للأسف هذه الحياة وكل من فيها يُجبرونك على التفكير كذلك لتعيش براحة وسعادة ...
لربما قد يرسل الله لنا طرقاً أخرى للراحة فأنا على يقين أن الله لم يرسلنا للحياة لنتألم ولا لنتعب بل كل ما يحصل لنا اختبارات لنكون أقوى .... الحمد لله
 

 

 

https://www.facebook.com/you.write.syrianews/?fref=ts



TAG:

نموذج جديد...سياحة بـ "مرافقة الأمن" في ظل غياب الأمان

اتخذت وزارة السياحة نموذجاً سياحياً جديدا من خلال إطلاق شركة أمنية سياحية تقدم خدماتها لحماية السياح، وحراسة المنشآت السياحية من الأخطار , في وقت يعاني فيه قطاع السياحة من أزمات وتحديات في بلد غاب عنه الامن والامان نتيجة الحرب الراهنة.

بوغدانوف: مستعدون للتوسط لتسوية الوضع في عفرين

أبدى نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف, يوم الاثنين, استعداد موسكو للتوسط لتقديم جهود الوساطة لتسوية الوضع في عفرين, والتي تشهد عمليات عسكرية يشنها الجيش التركي ضد الفصائل الكردية.

ضحايا في تواصل عملية عفرين مع وصول تعزيزات عسكرية تركية جديدة

يواصل الجيش التركي, يوم الاثنين, عملياته العسكرية في عفرين, مما اسفر عن سقوط ضحايا في صفوف المدنيين, في إطار عملية "غصن الزيتون" التي انطلقت الشهر الماضي, بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية تركية جديدة الى الحدود مع سوريا.