الاخبار السياسية

بوتين وميركل يبحثان هاتفياً الأوضاع في سوريا

17.04.2018 | 15:24

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي يوم الثلاثاء، مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الوضع في سوريا.

وقال الكرملين في بيان، أن الرئيس الروسي شدد من جديد على أن "تصرفات مجموعة من الدول الغربية، التي شنت عدوانا على سوريا، تمثل تناقضا صارخا لأحكام القانون الدولي، وألحقت ضررا ملموسا بعملية التسوية السلمية للأزمة السورية".

وشنت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، فجر السبت ، هجمات صاروخية على مواقع تابعة للجيش النظامي في سوريا، مما أسفر عن سقوط جرحى، رداً على هجوم يشتبه أنه شن بمواد سامة في مدينة دوما بريف دمشق، فيما أعلن النظام انه رد على تلك الاعتداءات، واسقط معظم الصواريخ.

وأيدت ألمانيا الهجوم الصاروخي الذي شنته الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على سوريا السبت الماضي، معتبرة أن الضربة كانت "إيجابية".

وأعرب بوتين وميركل عن استعدادهما "لدعم استئناف الجهود السياسية الدبلوماسية من أجل التسوية السورية، بما في ذلك في صيغتي جنيف وأستانا."

وتابع البيان انه تم التأكيد أيضا على أهمية إجراء بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، المتواجدة في سوريا حاليا، "تحقيقا دقيقا وموضوعيا بهجوم دوما الكيميائي".

وكان من المفترض ان يدخل خبراء من منظمة "حظر الكيماوي" الى دوما امس الاثنين، لكن الدفاع الروسية اعلنت ان فرق المفتشين سيدخل المدينة الاربعاء، للتحقق من الانباء حول وقوع هجوم كيماوي في المنطقة.

وتبادلت بعض الدول الغربية و روسيا، الاثنين، الاتهامات حول عرقلة التحقيق في استخدام الأسلحة الكيماوية بسوريا،  وتأخر دخول فريق المفتشين من منظمة "حظر الكيماوي" إلى دوما.

سيريانيوز

RELATED NEWS
    -

مهاجما دي ميستورا.. نيبينزيا: عليك أن تعمل على تسهيل العملية السياسية في سوريا وليس قيادتها

شنّ مندوب روسيا في الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، الثلاثاء, هجوما لاذعا على مبعوث المنظمة لسوريا ستيفان دي مسيتورا ودعاه لعدم التأثير على توجه المسار السياسي في سوريا، بل طالبه بتسهيله.

الجعفري : العدوان الاسرائيلي ياتي لدعم الارهابيين.. ونرحب باي مبادرة تحقن الدماء

قال مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة، الدكتور بشار الجعفري، يوم الثلاثاء، أن عدوان إسرائيل الأخير على سوريا، ماهو الا استكمال لسياساتها العدوانية ومحاولاتها تقديم دعم معنوي للجماعات الإرهابية.