الأخبار المحلية

70 ألف سوري وعراقي تقدموا بطلبات لمّ الشمل للسلطات الألمانية

11.10.2017 | 19:20

كشفت وزارة الخارجية الألمانية، يوم الاربعاء, ان 70 ألف سوري وعراقي تقدموا بطلبات للمّ شمل ذويهم في ألمانيا, في وقت يهيمن فيه موضوع اللاجئين على مشاورات الائتلاف الحكومي.

وذكرت وسائل اعلام ألمانية أن "الدوائر القنصلية الألمانية في كل من بيروت وعمان وأربيل وأنقرة وإسطنبول وإزمير حصلت على طلبات لمواعيد بغية تقديم الوثائق المطلوبة لإجراءات لمّ الشمل."

وقدمت ألمانيا 102 ألف تأشيرة لسوريين وعراقيين كي يلتحقوا بأسرهم منذ بداية 2015 وحتى 2017، بحسب بيانات وزارة الخارجية, ومن المتوقع ان  تضيف ما يتراوح بين 100 ألف إلى 200 ألف شخص لهذا الرقم بحلول 2018.

ويُسمح لطالبي اللجوء الذين يُمنحون وضع اللاجئ في ألمانيا بإحضار أزواج  وأطفال لا يزالون قصراً معهم، في حين يمكن للقاصرين التقدم بطلب لجلب آبائهم.

لكن الاتفاق الذي تم التوصل اليه, الاثنين الماضي, بين المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل, والتي تتزعم حزب "الاتحاد المسيحي الديمقراطي" وحزب "الاتحاد المسيحي الاجتماعي"، والذي يقضي بخفض عدد المهاجرين, يدعو إلى وقف حق لمّ الشمل للحاصلين على الحماية الثانوية، وهي الصفة التي تمنح غالباً للاجئين السوريين والعراقيين عموماً.

وكانت المستشارة الألمانية ترفض وضع حد أقصى لعدد اللاجئين الذين تستقبلهم البلاد سنويا، مؤكدة أن هذا الإجراء عديم الجدوى عمليا, حيث انتهجت سابقاً سياسة "الباب المفتوح" تجاه اللاجئين, الأمر الذي أثار انتقادات لدى العديد من الأطراف الداخلية في ألمانيا إزاء ذلك, وذلك قبل التوصل لاتفاق حول الحد من عدد اللاجئين.

واتخذت السلطات الألمانية مؤخرا اجراءات وقوانين جديدة بحق اللاجئين , تنص على تقليص المساعدات الاجتماعية والتشدد بلم شمل الأسرة وحرية الحركة وغيرها, وفي المقابل تم تسهيل إجراءات الترحيل، خصوصا لمرتكبي الجرائم.

ويشار إلى أنه وصل إلى ألمانيا خلال عام 2015 أكثر من مليون لاجئ، ثلثهم تقريباً من سوريا، وفق الأرقام الرسمية.

سيريانيوز



TAG:

واشنطن توزع مشروع قرار على مجلس الأمن بشأن تجديد التحقيق حول الكيماوي بسوريا

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أنها ستوزع على مجلس الأمن مشروع قرار جديد, في وقت لاحق اليوم, بشأن تجديد تحقيق دولي حول تحديد المسؤول عن الهجمات الكيماوية في سوريا, مما يهيئ الساحة لمواجهة محتملة مع روسيا.

المقداد: توغل تركيا بادلب "عدوان".. وواشنطن تعرقل تقدم الجيش النظامي في البادية

وصف نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد, التوغل التركي في محافظة ادلب بأنه "عدوان سافر", ويتناقض مع التزامات أنقرة في مباحثات أستانا, فيما اتهم الولايات المتحدة الأمريكية بالسعي لمنع تقدم الجيش النظامي واستعادة السيطرة على البادية.