المنوعات

افتتاح مهرجان الإسكندرية السينمائي بـ "دمشق- حلب" لدريد لحام

13.09.2018 | 22:40

 

 اختارت إدارة "مهرجان الإسكندرية السينمائي" لدول البحر المتوسط، الفيلم السوري "دمشق – حلب" للفنان دريد لحام واخراج باسل الخطيب ليكون فيلم افتتاح الدورة الـ34 والتي ستحمل اسم النجمة نادية لطفي.

ونقلت وسائل اعلام عن مخرج الفلم باسل الخطيب قوله ان " العمل يعتبر بمثابة مرآة حياة السوريين اليوم، حيث يعكس تناقضات حياتهم واللحظات الغريبة والسريالية التي يشاهدونها أثناء سيرهم في الشارع، كما أنه مستوحى من الغرابة الموجودة في الواقع والتي حاول مع فريق العمل أن يعكسوها بفيلم سينمائي ملىء بالأحداث والشخصيات".

وأضاف الخطيب أن "الفيلم يشكل حالة عبور من محطة إلى أخرى، ومن حالة نفسية وأفكار معينة إلى أخرى وأفكار مختلفة تمامًا، كما يرصد هذا العبور الإنساني والوجداني ضمن حكاية مشوّقة وجاذبة وقريبة إلى القلب، ليكون الانتصار في النهاية للقيمة الإنسانية التى تسلط الضوء على النبل".

وتعتبر هذه المشاركة بمثابة العرض العالمي الأول للفيلم بعد أن انتهى المخرج باسل الخطيب من العمليات الفنية الخاصة به منذ أيام، وتم الاتفاق على أن يعرض في حفل الافتتاح وحفل آخر تحدده إدارة المهرجان.

ويروى الفيلم حكاية رحلة افتراضية في حافلة لنقل الركاب، بين دمشق وحلب تجتمع فيها مجموعة من الناس المختلفي التوجهات والأعمار والأهواء، بحيث تشكل صيغة ما عن المجتمع السوري، بما يحمله من تنوع وتعدد في طيف بنيته الاجتماعية.

و الفيلم من بطولة دريد لحام وبسام لطفي، عبد المنعم عمايري، شكران مرتجى، أحمد رافع، نازلي الرواس، ربى الحلبي، علاء قاسم وعاصم حواط، وهو من سيناريو تليد الخطيب وإنتاج المؤسسة العامة للسينما.

يشار الى ان المهرجان سوف ينعقد في الفترة الممتدة بين 3 إلى 8 تشرين الأوّل المقبل.

 ويذكر الى ان مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط بدأ قبل سنوات قليلة تقليدا جديدا بإطلاق اسم الفنانين المصريين على دوراته، وكان من بينهم نور الشريف ومحمود ياسين ويسرا.

 

سيريانيوز

 

RELATED NEWS
    -

اختبار لسلاح روسي آخر في سوريا .. الطائرة الشبح ..

ضمن الأهداف المعلنة للقيادة العسكرية الروسية باختبار الأسلحة الجديدة ، واكتساب الخبرات القتالية لقواتها ، في الساحة السورية ،  قامت القوات "الفضائية" الروسية باختبار طائرتها الشبح "سو – 57" في الأجواء السورية.

هدف آخر لحملة تركيا في الشمال السوري

مع ان الأهداف المعلنة للحملة الامنية التي تقوم بها تركيا وفصائل مدعومة من قبلها، تركز على ضبط الاوضاع الامنية وتعزيز الاستقرار، الا ان مصادر اشارت الى وجود اهداف اخرى تتمثل في "ضبط الجبهات المفتوحة مع النظام".