الاخبار السياسية

"مجلس سوريا الديمقراطية" يبدي استعداده التفاوض مع النظام بلا شروط

11.06.2018 | 19:16

أبدى "مجلس سوريا الديمقراطية" استعداده للتفاوض مع النظام السوري بلا شروط، بعد أنباء عن استعداد الجيش شن عملية عسكرية لاستعادة مناطق خاضعة تحت سيطرة "قسد" ، في حال رفضها الحوار.

ونشر المجلس بيانا، على صفحته (فيسبوك)، رحب فيه بفتح دمشق "باب التفاوض"، وقال إنه ينظر "بإيجابية إلى التصريحات التي تتوجه للقاء السوريين وفتح المجال لبدء صفحة جديدة  بعيدا عن لغة التهديد والوعيد".

من جهتها، قالت الرئيسة المشتركة للمجلس إلهام أحمد، في تصريحات لها، ان المجلس "مستعد للحوار والبدء بمفاوضات مباشرة مع النظام السوري إن كان الأخير بالفعل مستعد للبدء بهكذا خطوة".

وبيّنت إلهام أحمد ان " الحرب والخيار العسكري لن يأتي بالحل للأزمة السورية"، وتابعت "نحن من البداية قلنا ولا زلنا نقول بأننا مستعدون للحوار والبدء بمفاوضات مباشرة مع النظام ".

وفي ذات السياق، قال عضو “الهيئة الرئاسية” في “مجلس سوريا الديمقراطية” حكمت حبيب، في تصريحات لوكالة (فرانس برس)، ان “قواتنا جادة لفتح باب الحوار، وعندما نقول اننا مستعدون للتفاوض، فلا توجد لدينا شروط” مسبقة.

وأضاف “لا توجد سوى هاتين القوتين من أجل الجلوس على طاولة التفاوض وصياغة حل للأزمة السورية وفق دستور يتساوى فيه الجميع بالحقوق والواجبات”.

و أكد حكمت حبيب أن “مجلس سوريا الديمقراطية”، “ينظر لكل القوى الأجنبية” بما فيها “التحالف الدولي” على أنها تدخلات خارجية، ونحن نتطلع خلال المرحلة المقبلة الى خروج كل القوى العسكرية الموجودة في سوريا والعودة إلى الحوار السوري السوري من أجل حل الأزمة”.

وكان الرئيس بشار الأسد اشار مؤخرا في مقابلة تلفزيونية، إلى ان موضوع "قسد" بات مشكلة متبقية، وان هذه القوات لديها خيارين إما الحوار أو الخيار العسكري.

كما اعلن وزير الخارجية وليد المعلم ان بلاده لم تبدأ  بعد التفاوض مع قسد حول المستقبل، ولا تزال تعتبرهم مواطنين يحرصون على بلدهم .

وتسيطر "قسد"، والتي تحظى بدعم أمريكي، على مساحات واسعة في شمال وشمال شرق سوريا، بعد طرد تنظيم "داعش"منها، وتتولى الإدارة الذاتية الكردية تسيير شؤونها.

سيريانيوز



TAG: