اماكن

<ربما نمر بها كل يوم ولا نعرف اهميتها ، قصتها وحكاياها .. تعرف على تاريخها هنا ..

فندق سمير ..

30.05.2018 | 16:47

اخذت هذه الصورة في الفترة الواقعة بين 1907 و ال 1918 تقريبا، نظراً لظهور الترام في الصورة، وقد سُير في عام 1907، وأيضاً ظهور أعلام الدولة العثمانية على أعلى مبنى سينما "زهرة دمشق"، هذه الدولة التي انتهى وجودها في سوريا عام 1918.

الصورة ملتقطة من منتصف ساحة المرجة، وتحديداً من مكان يوجد فيه حالياً النصب التذكاري باتجاه الغرب.

يظهر في صدر الصورة مسرح وسينما زهرة دمشق  الذي  كان موجوداً في هذه الساحة، والذي بني بداية القرن العشرين وهدم في منتصفه.

مسرح زهرة دمشق كان عبارة عن مبنى مؤلف من طوابق ثلاث بني على انقاض سراي البوليس الذي كان يوجد في نفس المكان.

وفي عام 1928 تأثرت سينما زهرة دمشق بحريق السنجقدار فاحترق الجزء الخلفي من السينما وعندها تم إقامة مطعم ومقهى وكباريه بدل المسرح والسينما وذلك حتى مطلع الخمسينيات من القرن العشرين أزيل هذا المبنى و بني مكانه بناء القباني ، او ما يعرف باسم فندق سمير.

كما و يظهر أيضاً في منتصف الصورة عدد من العربات التي تجرها الخيول المخصصة لنقل الركاب حيث كانت ساحة المرجة مركز "كراج" لهذه العربات قبل أن تأتي السيارات لتستحوذ على هذا المكان، وتم نقل كراج العربات التي تجرها الخيول إلى القرب من جسر فيكتوريا في ثلاثينيات القرن العشرين .

أما في الناحية اليسرى للصورة تظهر بركة ماء يغذيها نهر بردى وكانت مخصصة لسقاية الخيول، ويصادف عند التقاط هذه الصورة مرور حافلات الترام القادمة من منطقة الميدان مروراً بساحة المرجة ومنها إلى الجسر الأبيض.

سيريانيوز


RELATED NEWS
    -

الدفاع الروسية: تم انتهاك مبدأ الحفاظ على الأدلة خلال التحقيق بهجمات كيميائية في سوريا

قال قائد قوات الحماية من الإشعاعات والأسلحة الكيميائية والبيولوجية في الجيش الروسي إيغور كيريلوف، يوم الجمعة ، انه تم انتهاك مبدأ الحفاظ على الأدلة خلال إجراء تحقيقات في الحوادث الكيميائية في سوريا.