الأخبار المحلية

قسد: لا نسعى للصدام مع الجيش النظامي لكن سنرد في حال تعرضنا لهجوم

11.09.2017 | 22:20

70% من مدينة الرقة تحت سيطرتنا

قالت قوات "سوريا الديمقراطية", المدعومة امريكياً, يوم الاثنين, والتي تقاتل تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) في دير الزور والرقة,  إنها لا تسعى للصدام مع الجيش النظامي, لكنها هددت بالرد في حال تعرضت لهجوم.

واوضح المتحدث باسم  القوات العميد طلال سلو, في تصريح لوكالة (سبونتيك), ان "تعليماتنا واضحة لقواتنا بألا يكون هناك استهداف لا للنظام ولا للقوات الحليفة معه، الروسية، والإيرانية، و"حزب الله".

وأضاف "سبق أن "وجهنا تحذيرا للنظام والقوات الحليفة معه، بأننا في حال تعرضنا لهجوم أو استهداف سوف نرد وهذا حقنا الشرعي".

وتأتي تصريحات المسؤول في القوات في وقت تواجه دير الزور حملتين منفصلتين لتحريرها من "داعش"، الأولى تنفذها  قسد, بدعم من التحالف الدولي، والثانية تنفذها قوات النظامي مدعومة من روسيا.

وتمكن مقاتلون من قوات "سوريا الديمقراطية", عقب اطلاق الحملة, من تحقيق تقدم, حيث وصلوا الى المنطقة الصناعية بدير الزور التي تبعد 15 كلم عن مكان تمركز القوات النظامية في الطرف الاخر للمدينة عبر نهر الفرات.

وتسعى قوات النظامي لعبور نهر الفرات والوصول إلى الضفة الشمالية "الجزيرة", وهو الامر الذي رفضه التحالف الدولي, والذي هدد  بعدم السماح بذلك في حال الإقدام على هذه الخطوة, بحسب ما اعلنه عضو في "مجلس الرقة المدني".

 من جهة اخرى,  أكد سلو أن" قواته باتت تسيطر على ما يقارب 70% من مدينة الرقة، مؤكدا أن "ما تبقى في قبضة تنظيم "داعش" في مدينة الرقة بضع أحياء فقط".

يحاصر المقاتلون الأكراد, بدعم  من الولايات المتحدة، مدينة الرقة منذ نحو شهر، وسيطروا على أجزاء من المدينة, لكن قوات "سوريا الديمقراطية" رجحت انتهاء المعركة في غضون شهرين.

وخسر تنظيم "داعش"  أكثر من نصف مساحة مدينة الرقة،, بعد عملية عسكرية نفذها مقاتلون اكراد, بدعم من التحالف الدولي, منذ  6 تموز.

سيريانيوز

 



TAG:

مصدر عسكري: 44 بلدة ومزرعة في دير الزور والرقة وحماة بقبضة النظامي منذ 10 أيلول

أفادت وكالة الانباء الرسمية (سانا), نقلا عن مصدر عسكري, بأن 44 بلدة وقرية ومزرعة في أرياف دير الزور والرقة وحماة أصبحت تحت سيطرة الجيش النظامي منذ 10 أيلول الجاري, في اطار عملياته العسكرية مع تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش).