المتحف

سيريانيوز تعيد إحياء وثيقة من العام 1961 كيف كانت الأسعار في دمشق زمن الوحدة قبل أشهر  قليلة من الانفصال

22.11.2016 | 15:52

دخلت سوريا وحدتها مع مصر في العام 1958 ما أطلق عليه آنذاك بالجمهورية العربية المتحدة، جراء التأميم العشوائي والنهج الاشتراكي غير المعروف عانت سوريا الكثير من التخبط الاقتصادي، وبسعر صرف الليرة السورية بين قبل الوحدة وخلالها.

إلا أن سوريا، ودمشق تحديداً، بقيت مركزاً تجارياً هاماً يقصده السائحون من كل حدب وصوب ومنهم المصريون أيضاً، الذين التمسوا في المنتوجات السورية رقي الصنع وجودة القماش.

في الرسالة التي ننشرها اليوم توضح الوضع السائد في سوق الحميدية بدمشق في شهر كانون الثاني من العام 1961 قبل أشهر من الانفصال الذي تم في 28 أيلول 1961، سعر الأقمشة، وسعر صرف الليرة بالنسبة للجنيه المصري.

رسالة بعث بها أحد المصريين المقيمين في فندق رمسيس بدمشق، لأحد أقربائه في القاهرة يقول فيها:

" وأنا أتمشى البارحة في سوق الحميدية عثرت على محل يبيع قماش دانتيل وتفرجت عليه وقطعت فستان 285 سم لونه بيج فاتح .... ثمن الفستان 85 ليرة أي سعر المتر 29 ليرة .....

على فكرة أنا غيرت الفلوس بسعر الجنيه 8 ليرات ......

أخوكم ..."

 


منصة القاهرة: لا نتوقع"اختراقاً " في جنيف5

قال رئيس وفد منصة القاهرة للمعارضة السورية إلى جنيف جمال سليمان، يوم الجمعة، إن على المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا واجبا أخلاقيا بتقديم جرد حساب أمام العالم إذا وصلت المفاوضات إلى طريق مسدود، مقللا من احتمال حدوث اختراق في الجلسة الجديدة من المباحثات.

وكالة: الجيش النظامي يحضر لهجوم مضاد في ريف حماة الشمالي

أفادت وكالة رويترز نقلا عن مصدر عسكري في الجيش النظامي، انه يتم حاليا حشد القوات النظامية تحضيرا لهجوم مضاد في ريف حماه الشمالي, وذلك بعد يومين على اطلاق فصائل معارضة هجوما سيطرت فيه على العديد من القرى والمناطق التي كانت تحت سيطرة النظام.

الخارجية: هدف هجمات "جبهة النصرة" هو التأثير على مباحثات جنيف والإجهاز على مباحثات أستانا

طالبت وزارة الخارجية والمغتربين، يوم الخميس، في رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، بالاضطلاع بدوره في مكافحة الإرهاب والأعمال الإجرامية التي يقوم بها المسلحون حول دمشق....