أخبار العالم

كولومبيا تعترف بدولة فلسطين.. وإسرائيل تطالبها بتوضيحات  

10.08.2018 | 12:01

أعلن رئيس كولومبيا المنتهية ولايته خوان سانتوس، الاعتراف بدولة فلسطين، مؤكدا أن القرار اتخذ بالتوافق مع الرئيس الكولومبي المنتخب إيفان دوكي.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، تسلم من الرئيس سانتوس وبحضور وزيرة خارجيته ماريا انهيلا هويجين، رسالة رسمية موقعة في 3 آب من وزيرة الخارجية باعتراف "جمهورية كولومبيا بدولة فلسطين".

وتعتبر كولومبيا الدولة الوحيدة في قارة أمريكا الجنوبية التي امتنعت عن الاعتراف بدولة فلسطين، وبهذه الخطوة تكون كل دول أمريكا الجنوبية اعترفت بدولة فلسطين.

وأبلغ الرئيس سانتوس المالكي أن "هذا الاعتراف هو قرار مستحق وضرورة واجبة من كولومبيا"، مؤكدا أنه "تباحث مع الرئيس المنتخب الذي أكد موافقته على القرار، كما أكدت وزيرة الخارجية أنها حصلت هي الأخرى على موافقة وزير الخارجية الجديد".

وجاء الاعتراف قبل أيام من انتهاء ولاية الرئيس سانتوس، وقبل استلام الرئيس المنتخب دوكي منصبه.

وكانت كولومبيا قد امتنعت في كانون الأول الماضي، عن التصويت على مشروع قرار في الجمعية العامة للأمم المتحدة، المؤلفة من 193 دولة، يدعو الولايات المتحدة لسحب اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

من جهتها، أعربت إسرائيل عن استغرابها إزاء اعتراف كولومبيا بدولة فلسطين، وطلبت تقديم توضيحات بشأن هذا القرار الذي اتخذه الرئيس السابق خوان مانويل سانتوس قبل أيام من انتهاء ولايته.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إيمانويل نحشون، في أول تعليق رسمي من قبل إسرائيل على هذه المسألة، يوم الخميس "نستغرب التقارير الإعلامية (بهذا الخصوص) وننتظر توضيحات من الحكومة الجديدة التي تنظر في هذه المسألة".

وتعتبر بوغوتا حليف للولايات المتحدة وحافظت على علاقات جيدة مع تل ابيب.

ويشار إلى أنه تم الاعتراف بفلسطين كدولة ذات سيادة من جانب الجمعية العامة للأمم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية وما لا يقل عن 136 دولة.

سيريانيوز

RELATED NEWS
    -

إسرائيل تعلن تفخيخ نفق هجومي آخر لـ"حزب الله" وتحمل لبنان مسؤولية حفر الأنفاق

أعلن الجيش الإسرائيلي، يوم الأحد، اكتشاف نفق هجومي آخر لـ"حزب الله" امتد من الأراضي اللبنانية إلى إسرائيل، في اطار العملية التي اطلقها باسم "درع الشمال"، محملاً الحكومة اللبنانية المسؤولية عن حفرها.