جدير بالمشاهدة

كولونيا روما .. عندما تتغلب عاطفة الامومة على الامواج العاتية ..

26.12.2018 | 20:42

مراجعة عبد الكريم انيس

حين تشاهد فيلم روما Roma للمخرج المكسيكي صاحب الموهبة البارعة Alfonso Cuarón فإنك لابد ستلج لعالم من الصورة المدهشة، وفي فيلمه هذا، كما في أفلامه السابقة، ستلاحظ الحرفية التصويرية لالتقاط المشهد بأوسع زاوية تصويرية ممكنة عبر توظيف التكنولوجيا البصرية ضمن ابداعه الفني.

كولونيا روما

يتحدث الفيلم عن لقطات منتقاة من ذاكرة المخرج المكسيكي حين كان طفلاً، تجسد بعضاً من أحداث نشأته بما يشبه السيرة الذاتية، فقد كان يعيش في حي Colonia Roma في مدينة نيو مكسيكو عاصمة المكسيك، وهو حي يضج بمظاهر الثراء والأبهة ويعتمد النمط الغربي في العمارة وفي أسلوب الحياة. مشهد مغاير تماماً لما تظهره السينما الأميركية في معظم الأحيان عن المكسيك جارتها بأنها أشبه بصحراء بعيدة كل البعد عن التحضر أو الرفاهية.


كولونيا روما، وتسمى أيضاً روما، منطقة تقع في حي كواوتيموك في مكسيكو سيتي، إلى الغرب مباشرة من المدينة، التي تعد واحدة من أكبر المدن في العالم. وتقسم المنطقة إلى روما نورتي وروما سور، يتخللهما شارع كواهويلا.

ومن المعروف حالياً أن روما وكوندسا المجاورة هما مركز الثقافات الفرعية الرابطة في المدينة، ومنافسا بولانكو في مركز الطهي بالمدينة.

المباني السكنية، تصطف في الشوارع مع المطاعم والحانات والنوادي والمحلات التجارية والمراكز الثقافية والكنائس والمعارض. العديد منها هي قصور مبنية على الطراز الفرنسي (فرنسا كانت تحتل المكسيك عسكرياً)، يرجع تاريخها إلى فترة Porfiriato في بداية القرن العشرين. وتم تصنيف روما كـBarrio Mágico" الحي السحري" من قبل المدينة في عام 2011. المصدر من هنا.

يظهر تعداد سكان المكسيك في عام 2010 أنهم 112,336,538 نسمة، مما يجعلها البلد الأكثر اكتظاظًا بالسكان بين الدول الناطقة بالإسبانية في العالم. المكسيك متنوعة عرقيًا كما أن السكان الأصليون والمهاجرون الأوروبيون كلهم متحدون تحت هوية وطنية واحدة. هي توليفة من الثقافة الأوروبية ممزوجة مع ثقافات الشعوب الأصلية بما يُعرف باسم "مستيزاخي" أو mestizo ، للدلالة على الأصول البيولوجية المختلطة للغالبية من المكسيكيين. المصدر من هنا.


من هو المخرج

إنه ألفونسو كوارون أوروزكو ولد في 28 تشرين الثاني 1961، مخرج سينمائي مكسيكي وكاتب سيناريو ومنتج ومحرر. اشتهر بمسرحياته " A Little Princess" (1995) و Y Tu Mamá También" (2001)" والفيلم الخيالي "Harry Potter and the Prisoner of Azkaban" (2004) ، وأفلام الخيال العلمي  "Children of Men" (2006) و Gravity" (2013) "، إنه أول مخرج لاتيني ومكسيكي يفوز بجائزة الأوسكار لأفضل مخرج.

معظم أعمال كوارون لاقت استحسان النقاد. وتم ترشيحه لست جوائز أوسكار، بما في ذلك أفضل سيناريو أصلي لـY Tu Mamá También وأفضل سيناريو مقتبس وأفضل فيلم تحرير عن فيلم "أطفال الرجال، Children of Men ". كما حصل على جائزة BAFTA لأفضل فيلم ليس باللغة الإنجليزية كمنتج لـ"متاهة بان  Pan's Labyrinth "و "Gravity، الجاذبية"، وحصل على العديد من الجوائز الرئيسية لإنجازاته في الإخراج، كجائزة الأوسكار لأفضل مخرج وأفضل مدقق ومحرر للأفلام، وجائزة Golden Globe لأفضل مخرج، وجائزة BAFTA لأفضل إخراج، وجائزة نقابة المخرجين الأمريكية للتوجيه المميز - فيلم روائي. المصدر من هنا.

عالمين مختلفين

في الفيلم سنشاهد عالمين مختلفين: عالم الثراء والأبهة والحياة الأسرية المليئة بالأطفال وحيويتهم، وعالم الفقر المدقع والمسؤوليات العديدة والمساحات الكبيرة الخارجة عن التنظيم والتخطيط والتي تفتقر لأدنى مقومات البنية التحتية، حيث الوعود الانتخابية التي تكذب على مواطنين فقراء لا حول لهم ولا قوة، يتقرب عبرها إليهم أعضاء البرلمان والحكومة بمجرد اقتراب الموسم الترويجي الذي يأتي قبيل الانتخابات، وبمجرد انتهاء الموسم يعودون مجرد أرقام خارج منظومة المسؤولية، متعبين ومنهكين ومهمشين، تحكمهم عدوانية كبيرة تعم شوارعهم، يصورها مشاهد في أحد التظاهرات حدثت فيها عمليات تصفية جسدية بدون سبب واضح أو كاف.


Mestizo هي المفردة التي ستشرح التمايز الاثني البشري في المكسيك، بل وستظهر بوضوح أن هناك نسقين مختلفين من الشخصيات، أصحاب البشرة البيضاء، الأثرياء المتعلمون، وأصحاب البشرة الحنطية، الفقراء الذين يعملون في وظائف ثانوية، ولكن مع هذا سيكون واضحاً في الفيلم مدى الشبه بين العائلة الثرية، عائلة الطبيب وزوجته، وبين الخادمة المربية وبقية الخدم في الفيلم، وسنشاهد تقارباً كبيراً وألفة بين الأم سيدة المنزل وأطفالها وعائلتها مع الخادمة الفقيرة.

خيانة لا تعرف الفروق

تتعرض زوجة الطبيب لمحنة قاسية مع قرار زوجها التخلي عنها وعن أولاده والعيش وحيداً، وتجد نفسها مضطرة لإخبار أطفالها بذلك، فتصطحبهم في رحلة ترفيهية لتخفيف وطأة الخبر عليهم، لكن الرحلة تكاد أن تتحول لمأساة عندما يوشك الأطفال على الغرق لولا الخادمة التي ستسارع لإنقاذهم بالرغم من كونها لا تعرف السباحة، وفي هذا المقطع وما سبقه من خذلان صديق الخادمة لها بعد أن جعلها حاملاً وفرّ من الاعتراف بمسؤوليته، سنجد أن الفقر والثراء  ليسا سبباً لخيانة المرأة وخذلانها، فقيرة كانت أم ثرية، متعلمة وحاصلة على شهادة كيمياء حيوية، أم مجرد خادمة ساذجة يغرر بها شخص عنيف ضحية لواقعه المرّ. لعل الإشارة هنا تدل بإسقاط غير مباشر على الحكومة المكسيكية ذاتها التي لا تولي مواطنيها الاحترام والمسؤولية اللائقة، وكانت الأنثى الممثل الرمزي للمجتمع المخذول.



أم في حالتين

في غرفة المخاض تفقد الخادمة، الجنين الذي حملت به سفاحاً من صديقها، الذي تركها وانضم لجماعات تصفية عنيفة وإجرامية انتشرت في ظل الاضطرابات التي اجتاحت المدينة. المشهد مؤثر للغاية وسيكون له ارتباط بمشهد إنقاذها للطفلين الذين كانا على وشك الغرق فيما بعد، ففي حين كانت في غرفة المخاض لا تريد الحياة لجنينها كما اعترفت، مع عجزها أصلاً عن إبقائه على قيد الحياة، كانت في الشاطئ شخصية شجاعة ناضلت وكادت أن تدفع حياتها ثمناً لإنقاذ حياة طفلين ليسا من صلبها ولكنها أحبتهما من كل قلبها، فكانت عاطفة الأمومة هي الغالبة، وهزمت الأمواج التي ارتفعت فجأة، بما يشبه تحديات الحياة التي يجب أن تجابه وتقهر.



اشترك في التمثيل كل من Yalitza Aparicio, Marina de Tavira, Marco Graf, Daniela Demesa, Enoc Leaño and Daniel Valtierra وقام المخرج المتميز بكتابة النص، وأنتجه أيضًا، وشارك في تحرير الفيلم وتصويره باللون الأسود والأبيض.  

عرض فيلم روما عالمياً أول مرة في مهرجان البندقية السينمائي الدولي الخامس والسبعين في 30 آب 2018، حيث فاز بجائزة الأسد الذهبي. واستحسن النقاد الفيلم ووصفوه بأنه "جميل وجميل" و"ملفت للانتباه". واختير من قبل مجلة تايم ودائرة نقاد السينما في نيويورك كأفضل فيلم لعام 2018، ومن قبل المجلس الوطني للمراجعة كواحد من أفضل عشرة أفلام لعام 2018. وفي جوائز Golden Globe 76th، حصل على ترشيحات لأفضل فيلم بلغة أجنبية وأفضل مخرج وأفضل سيناريو. كما تم اختياره أيضًا كالمدخل المكسيكي لأفضل فيلم بلغة أجنبية في حفل توزيع جوائز الأوسكار رقم 91. المصدر من هنا.

لمشاهدة المقطع الدعائي للفيلم، انقر هنا.

 


TAG: