المتحف

سيريانيوز تنشر وثيقة مالية صادرة عن أول فيدرالية عرفتها سوريا بالتاريخ الحديث ...

13.07.2016 | 15:32

دولة دمشق ودولة حلب ودولة جبل العلويين .... والمجلس الاتحادي يختار صبحي بركات رئيساً له

 

عرفت سوريا أول فيدرالية بتاريخها الحديث وذلك بعد إعلان الجنرال غورو الشهير بتاريخ 28 حزيران 1922 الذي قضى بتأسيس الاتحاد السوري، بين ثلاث دول من أصل خمسة كان قد قسمها سابقاً لدى احتلاله لسوريا عام 1920، وهذه الدول هي دولة دمشق ودولة حلب ودولة جبل العلويين.

تم وضع قانون خاص يحكم هذا الاتحاد، يعود بالنهاية إلى تبعية المفوض السامي الفرنسي، ويعتبر هذا الاتحاد أول اتحاد فيدرالي بتاريخ سوريا الحديث.

وقد تم تأسيس مجلس اتحادي يتألف من 15 عضواً بمعدل خمسة أعضاء من كل دولة من الدول الثلاث، وعلى أن يتم انتخاب هذا المجلس بطريق الانتخاب المباشر الدمقراطي، إلا أن الجنرال غورو تجاوز ذلك وقام بتعيين أعضاء هذا المجلس الذي انتخب صبحي بركات أول رئيس له، وكان تشكيل المجلس على الشكل التالي:

عن دولة دمشق: محمد علي العابد - عطا الأيوبي - فارس الخوري، ممثلو دمشق:  طاهر الأتاسي ممثل حمص راشد البرازي ممثل حماه.

عن دولة حلب: صبحي بركات - غالب إبراهيم باشا - رشيد المدرس - حسين أورفلي - اسكندر سالم.

عن دولة جبل العلويين: جابر العباس - إسماعيل هواش - إسماعيل جنيد، ممثلو الجبل: عبد الواحد هارون - اسحق نصري، ممثلا اللاذقية.

إلا أن هذا المجلس كان إسمياً فحسب، وكانت القرارات تصدر عن المفوض السامي الفرنسي الذي كانت بيديه زمام الأمور حقيقة.

وتنشر سيريانيوز بمتحفها، إحدى الوثائق المتعلقة بتفسير مادتين من القرار /2193/ الذي أصدره المفوض السامي الجنرال ويغان الذي خلف الجنرال غورو بهذه المهمة.

والقرار /2193/ هو القرار المتعلق بتحديد الرسوم المالية الخاصة بسندات الملكية العقارية الثابتة، والذي طرأ عليه العديد من التغيرات.

لم يعمر الاتحاد السوري طويلاً، فقد انحل في كانون الأول عام 1924 ليحل محله كيان جديد أعاد انفصال دولة جبل العلويين عن وطنها الأم، وقام بين دولتي دمشق وحلب فقط باسم الدولة السورية في كانون الثاني 1925.

والجدير بالذكر بهذا الخصوص، أن الاتحاد السوري لم يكن ليقم لولا الإضرابات والمظاهرات التي عمت معظم الدول السورية عام 1922 إبان زيارة لجنة كراين لسورية للاطلاع على أحوالها في ظل الانتداب، فاضطر الجنرال غورو على تأسيس الاتحاد السوري الذي تحدثنا عنه في بداية المقال.

 

 


RELATED NEWS
    -

الحكومة تناقش مشروعين يتعلقان باحداث المؤسسة السورية للحبوب وغرف التجارة

ناقش مجلس الوزراء في جلسته الاسبوعية يوم الثلاثاء, مشروع مرسوم تشريعي بإحداث مؤسسة عامة باسم المؤسسة السورية للحبوب تتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال المالي والإداري وترتبط بوزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك...

احتجاجات في لبنان ضد اليد العاملة السورية.. ووزارة العمل اللبنانية ترد

ازدادات, في الأسابيع الاخيرة, حركة الاحتجاج في عدة مناطق بلبنان, ضد ارتفاع نسبة البطالة وتوظيف المؤسسات التجارية والمطاعم في لبنان لليد العاملة السورية على حساب المحلية, وتردي الأوضاع الاقتصادية, ما حدا بوزارة  العمل اللبنانية إلى الرد على ذلك.