أخبار الرياضة

المكسيك تخطف التعادل أمام البرتغال بالوقت بدل الضائع في بطولة القارات روسيا 2017

المكسيك

18.06.2017 | 21:52

انتزعت المكسيك التعادل 2-2 في الوقت بدل الضائع من البرتغال بطلة أوروبا اليوم الأحد في قازان ضمن منافسات المجموعة الأولى من بطولة القارات المقامة حالياً في روسيا.

وسجل ريكاردو كواريشما (34) وسيدريك سواريس (86) هدفي البرتغال، وخافيير هرنانديز (42) وهيكتور مورينو (90+1) هدفي المكسيك.

وكانت روسيا تغلبت على نيوزيلندا بهدفين نظيفين في المباراة الافتتاحية ضمن المجموعة ذاتها أمس السبت.

وتصدرت روسيا الترتيب برصيد 3 نقاط مقابل نقطة لكل من المكسيك والبرتغال ولا شيء لنيوزيلندا.

وكانت البرتغال أحرزت باكورة القابها الكبرى عندما توجت ببطولة أوروبا الصيف الماضي في باريس ودخلت كأس القارات مرشحة لإحراز اللقب لاسيما وأن ألمانيا تخوض البطولة بتشكيلة تخلو من نجوم الصف الأول.

استحوذ المنتخب المكسيكي على الكرة بنسبة كبيرة في الدقائق العشرين الأولى لكن الفرصة الأولى كانت للبرتغال عن طريق نجمها وقائدها كريستيانو رونالدو الذي سدد من مشارف المنطقة كرة بيسراه ارتطمت بالعارضة لترتد إلى بيبي فتابعها داخل الشباك (22).

لكن الحكم وبعد مراجعة تقنية الإعادة بالفيديو قرر عدم احتساب الهدف لوجود تسلل على بيبي وقد أثبتت ذلك الإعادة البطيئة.

وجاء الهدف الافتتاحي للبرتغال عندما انفرد رونالدو بالحارس لكنه تعثر قبل أن يسدد باتجاه المرمى قبل أن يلمح ريكاردو كواريشما في مكان رائع متربصاً، فمرر الكرة باتجاهه ليخدع الأخير الحارس ويسدد في الشباك الخالية (35).

وسنحت أول فرصة حقيقية للمكسيك إثر تمريرة من كارلوس فيلا باتجاه خافيير هرنانديز سددها ضعيفة بين يدي روي باتريشيو (38).

لكن "تشيتشاريتو" عوض عندما افتتح التسجيل إثر خطأ لرافاييل غيريرو الذي فشل في تشتيت الكرة فوصلت إلى فيلا الذي مررها عرضية، فتابعها هرنانديز برأسه داخل الشباك (42).

ورفع هرنانديز رصيده إلى 48 هدفاً على الصعيد الدولي وهو أفضل هداف في تاريخ منتخب بلاده.

وبقي الوضع على حاله في الشوط الثاني حتى الدقائق الأخيرة عندما أنقذ حارس المكسيك مرماه من هدف أكيد لرأسية الاحتياطي أندري سيلفا المنتقل حديثاً إلى ميلان الإيطالي (85)، ولكن سرعان ما نجح زميله سيدريك في تسجيل هدف التقدم (86).

وظن الجميع بأن البرتغال ستخرج فائزة لكن المكسيك رمت بثقلها ونجحت في إدراك التعادل في الرمق الأخير بكرة رأسية من هيكتور مورينو تابعها في شباك البرتغال وسط فرحة مكسيكية هستيرية.

سيريانيوز


RELATED NEWS
    -

عن السيادة واخواتها ..؟!

بينما كانت الرفيقة هند الطريف عضو اللجنة المركزية للحزب تعقد اجتماعا مع اعضاء النقابات المهنية بالرقة على بعد مئات الكيلومترات من المدينة التي بقيت لسنوات طويلة تحت سيطرة داعش وخارجة كليا عن سيطرة الدولة ، كان مهندسون امريكيون يعملون بجانب عناصر من قوات "سوريا الديمقراطية" في بناء جسر في محيط المدينة.