الاخبار السياسية

وزير فرنسي سابق يزور "القامشلي"

01.12.2018 | 20:26

زار وزير فرنسي سابق عرف بمواقفه المتشددة من الحكومة السورية القامشلي حيث التقى مجموعة من المسؤولين الاكراد.

وذكرت وكالة انباء "هاورو" الكردية، ان وزير الخارجية الفرنسي الأسبق برنار كوشنير اوضح، خلال مؤتمر صحفي، أن سبب زيارته لشمال وشرق سوريا هو "مشاركته في المنتدى الدولي حول التطهير العرقي والتغيير الديموغرافي في عفرين".

والتقى كوشنير، خلال الزيارة التي ستستمر حتى يوم غد الاحد، مسؤولين اكراد في مقر “هيئة العلاقات الخارجية” التابعة لـ “الإدارة الذاتية” في مدينة القامشلي.

 

وتعتبر زيارة كوشنير لمدينة القامشلي، الخاضعة لسيطرة مشتركة بين “الإدارة الذاتية” والنظام السوري، هي الاولى من نوعها.


تابعونا عبر حساباتنا على شبكات التواصل تيليغرام  ، فيسبوك ، تويتر.


وجاءت زيارة كوشنير عقب لقاء جمع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بوفد من "قسد"، منذ اذار الماضي، في قصر الاليزيه، في اطار التوسط بين الاكراد وانقرة، لكن الامر قوبل برفض شديد من تركيا، التي تعتبر المقاتلين الاكراد بشمال سوريا امتدادًا لـ “حزب العمال الكردستاني” المحظور والمصنف إرهابيًا لديها.

وقدمت فرنسا، التي تعد عضو في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، السلاح والتدريب لفصيل مسلح تقوده وحدات "حماية الشعب" في القتال ضد "داعش"، ولديها عشرات من أفراد القوات الخاصة في المنطقة، الأمر الذي أغضب تركيا.

سيريانيوز


TAG:

مع وصول شاحنات لإجلاء مدنيين من دير الزور... الأمم المتحدة: 200 أسرة محاصرة من "داعش"

أعلنت الأمم المتحدة، يوم الثلاثاء، عن تعرض 200 أسرة للحصار من قبل تنظيم "داعش" في منطقة صغيرة خاضعة تحت سيطرته بسوريا، بالتزامن مع دخول شاحنات آخر جيب للتنظيم في دير الزور لإجلاء من تبقى من المدنيين.