رأي

سوريا "سايكس بيكو" انتهت فعليا .. الى اين نحن ذاهبون ؟ .. بالادلة والوقائع ..

31.07.2017 | 19:14

تناقلت شبكات التواصل خلال الاسبوع الماضي تسجيلا " لهلال هلال" الامين القطري المساعد لحزب البعث يعرض خلاله تصورا لمستقبل سوريا بناءا على معطياته الخاصة وطبعا تم نفي بان التسجيل يعود اليه.

ليس مهماً صوت من في التسجيل المسرب ، المهم بان ما جاء فيه منطقي وواقعي ويمثل كلام انسان عارف ومطلع على "خفايا" سير العملية السياسية والعمليات العسكرية ويعلم بشكل يقترب كثيرا من الواقع والمنطق الى ما ستؤول اليه الامور.

 

الاحتمال الثاني بان يكون هذا التسجيل مسرب "عمدا" ( ليس بالضرورة من قبل النظام ) لجس النبض او هو خطوة اولى في عملية "البروباغندا" والترويج لاتفاق يتم خلاله تقسيم سوريا 

ماذا تضمن التسجيل ..

يتضمن التسجيل مشروعا "حل" للوضع المتأزم في سوريا ، وهو باختصار تحويل البلد الى فدرالية "طائفية" يحكمها مجلس رئاسي مكون عمليا من ثلاثة رؤساء الاول يمثل العلويين والثاني السنة والثالث الاقليات المتبقية ، ويضم تفاصيل اخرى غير ذات اهمية.

ويدلل صاحب السيناريو على صحة اقواله بالواقع على الارض وتواجد القوى "المحلية" والدولية على ارض سوريا والاتفاقات الاخيرة، او ما ظهر منها ، الذي يدلل على تموضع معين للقوى في مناطق محددة تحكم ذاتيا.

بكل الاحوال هذا الكلام لم يعد سرا واحاول هنا ان اناقش بعض الوقائع والمعطيات التي تجعلني اميل لكي اعتقد بان ما جاء في التسريب هو يمثل اتفاقا فعليا بين القوى الكبرى على انهاء مرحلي للازمة السورية.

اريد ان تتابعوا معي الخارطة الاولى هذه ..

تشرح هذه الخارطة المساحات التي يشغلها تنظيم "داعش" والمساحات التي خسرها خلال العامين الماضيين.

المساحات الخضراء بلونيها الاخضر، والاخضر الغامق خسرها "داعش" بالفعل حتى اليوم ، والمساحات البنية ( الفاتح والغامق ) هي المساحات التي يشغلها التنظيم ايضا حتى اليوم.

تأتي الخريطة كدليل من احد مراكز الدراسات على تقلص المساحات التي يسيطر عليها "داعش" وبالتالي تراجع قوته وقراءة هذا على انه تباشير النصر عليه ، وهذا صحيح.

ما لم يتضح بهذه الخارطة هو اجابة على سؤال مهم ، من ملء الفراغ الذي خلفه داعش في الاراض التي "طرد" منها.

في الحقيقة شغل هذه المساحات الشاسعة والحيوية عدة اطرف ليس بينهم النظام السوري الذي يمثل "سيادة " سوريا على اراضيها.

 

لننتقل الى الخارطة الثانية ..

سنجد بقراءة هذه الخارطة وبالاشارة الى اللون الاصفر ، بان الذي ملء معظم الفراغ هم الاكراد او قوات "سوريا الديموقراطية" المدعومة اميركيا من شمال سوريا الى نهر الفرات وغربا حتى منطقة جرابلس.

جزء اخر يمتد من مدينة جرابلس ( شمال ) باتجاه الغرب سيطر عليها الاتراك ( اللون الازرق الفاتح )  ومن المعلوم بان عملية ثانية سيقوم بها الجيش التركي بمساعدة الجيش الحر للسيطرة على الاراضي الممتدة من جرابلس الى عفرين الى حدود لواء اسكندرون.

صحيح بان هناك اراض جنوب الفرات باتجاه تدمر والريف الغربي لحمص لونت بالاحمر في اشارة الى سيطرة قوات النظام عليها ، ولكن في الواقع هذه الاراضي تقع تحت سيطرة روسيا مباشرة ، وحتى ان روسيا باشرت باستثمار حقول الفوسفات والغاز في تلك المناطق للحصول على عوائد يغطي عملياتها العسكرية في سوريا.

وبطبيعة الحال في الجنوب على حدود اسرائيل والاردن لن تسمح اميركا ( وانكلترا ) بان تتواجد قوات روسية وستبقى هذه المناطق الحدودية بحماية القوى الغربية على رأسها اميركا.

يبقى جزءا اخيرا من الارض التي لونت بالاحمر وعمليا هي تحت سيطرة حزب الله اهمها تلك التي تتاخم الحدود اللبنانية في منطقة عرسال والبقاع الى جنوب دمشق المناطق التي عمل على تغير واقعها ديموغرافيا لحماية النفوذ الايراني في المنطقة وازالة أي تهديد عن وكيله "حزب الله".

هذا واقع الحال اليوم ، واذا قرأنا الخارطتان معا سنجد بان داعش استخدمت من كل الاطراف كـ "ممحاة" للخارطة التي نعرفها والواقع الذي عشناه وتحويلها الى مساحة بيضاء يتم رسم معالمها من خلال لاعبين خارجيين بالتواطئ من النظام الذي لا مكسب له في كل هذه الصفقة الا الحفاظ على "الكرسي" لاطول فترة ممكنة.

يجب ان نعلم لم يكون بمقدور هذه الدول الموجودة بارضنا ان تدخل وتطرد السكان المحليين وتحارب الجيش السوري وتسيطر على ما تسيطر عليه اليوم ومن هنا يمكن ان نستنتج ماذا كانت وظيفة داعش خلال السنوات الماضية ، وانها كانت اداة بايدي كل الدول "الصديقة" و"العدوة" مجتمعة بمباركة النظام السوري وبمشاركته.

 

جاء في التسجيل بان الولايات المتحدة وروسيا متفقتان على هذا المشروع وايضا هذا له دلالات قوية في مجريات الاحداث في الشهر الاخير ، واشار التسجيل الى ان هناك دستور جديد سوف يطرح يكرس "الفيدرالية" السورية القادمة ، وهذا ايضا له قرائن كثيرة والمتابع للاحداث يعلم بان الولايات المتحدة وايضا روسيا عملت مع كثير من المجموعات العسكرية والسياسية والتكنوقراط للحصول على افكار واقتراحات ومسودات لدستور سوري جديد وقد شغل هذا الموضوع كثير من مراكز الدراسات ومراكز "العصف الفكري" للخروج بدستور لم تتبلور معالمه بعد ، ومن الممكن جدا ان يكرس الفيدرالية بشكل مباشر او غير مباشر ( من خلال تسمية المرحلة الانتقالية ) والعمل بما يفرض الواقع.

 

الامر الاخر الاكثر اهمية هو واقع النفوذ الاجنبي في سوريا والذي لا تأتي وسائل الاعلام على ذكره الا نادرا.

اليوم كل المناطق التي تم السيطرة عليها من خلال قوات " سوريا الديمقراطية" اليوم تدار من خلال مستشارين ومديرين مدنيين ( اميركان ) ووضع فيها مجالس محلية وادارات تعمل مباشرة بالتنسيق معهم وسيتم اجراء انتخابات على كل المستويات في وقت قريب.

تركيا التي دخلت بجيشها الى الشمال السوري وتتمدد نحو الغرب لمنع قيام دولة كردية تتصل بالمتوسط ، من ذاك الذي سيخرجها من سوريا اليوم خاصة وانه ستكون قواتها مسؤولة مع القوات الاميركية والروسية على تثبيت ما بات يعرف باتفاقيات "وقف اطلاق النار" او "خفض التوتر" ..

روسيا تزج اليوم بقوات برية وشرطة عسكرية في المناطق التي استولت عليها من داعش ايضا بذات الحجة ، هذا بالاضافة الى قواعدها البحرية والجوية المعروفة.

 

كما يقول المثل "دخول الحمام مو متل طلوعو" وهذه القوات التي دخلت والاثمان الباهظة التي دفعت والامر الواقع الراهن المعقد لن يجد سبيلا الى الوصول لحل يعيد الامور الى ما كانت عليه .. فسوريا تغيرت خارطتها التي رسمت باتفاقات سايكس بيكو الى الابد ..

في النهاية قد يكون تثبيت الاوضاع الراهنة و"تخفيف التوتر" وايقاف الحرب من مصلحة السكان السوريين الذين انهكتهم الحرب واصبحوا بكل اطيافهم يتوقون للوصول الى نهايتها باي شكل ، ولكن مع الاسف اذا ربطنا الاحداث التي تدور في ارض سوريا بالاطار العام الاوسع جغرافيا وتاريخيا من افغانستان وصولا لليبيا مرورا بالعراق والخليج ومصر .. سنستنتج بسهولة بان ما يجري اليوم لا يتعلق بسوريا وحسب.

ما يجري اليوم مشروع اكبر بكثير من سوريا مشروع تغيرت فيه معالم المنطقة والخرائط التي رسمت بعد الحرب العالمية الاولى لم تعد موجودة في منطقتنا ، وان ايجاد فدرالية تحت غطاء "المرحلة الانتقالية" في سوريا سيكون فترة مؤقتة قد تطول او تقصر ولكنها ليست خطة باتجاه الاستقرار .. انها مجرد هدنة .. فترة زمنية .. يتابع بعدها التاريخ مضيه الى مستقبل لن يكون لنا أي دور  في رسم معالمه.

 

نضال معلوف


RELATED NEWS
    -

الاسد: المواقف الدولية حيال سوريا تبدلت.. والمشاريع الغربية مع الاخوان فشلت

تطرق الرئيس بشار الاسد خلال كلمته, بمناسبة افتتاح مؤتمر وزارة الخارجية والمغتربين, الى عدة امور اهمها فشل المخططات الغربية مع الاخوان والمواقف الدولية تجاه سوريا واستمرار محاربة الارهاب والوضع الاقتصادي في البلاد

وسط تقدم..الجيش اللبناني و"حزب الله" يستأنفان المعركة ضد "داعش" عند الحدود السورية

تواصلت العمليات العسكرية لليوم الثاني على التوالي التي شنها الجيش اللبناني و "حزب الله" اللبناني, ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش), عند الحدود السورية, تم من خلالها السيطرة على عدد من المرتفعات والتلال.