الاخبار السياسية

المعارضة السورية ترحب بدعوة لافروف إلى مفاوضات مباشرة مع الحكومة 

المعارضة

08.12.2017 | 00:05


رحب عضو وفد "الهيئة التفاوضية" للمعارضة السورية، فراس الخالدي، بدعوة روسيا الحكومة السورية والمعارضة إلى إجراء مفاوضات مباشرة، معتبرا أن هذا يعكس ضغطا جديا من موسكو على الحكومة السورية.


ونقلت وكالة سبوتينك عن الخالدي قوله انه  "لأول مره نشعر أن هناك ضغطا روسيا جديا على وفد الحكومة من أجل انخراطه في العملية السياسية".
وأضاف الخالدي "نتمنى أن يكون الموقف الروسي الداعم لمسار جنيف والمحادثات المباشرة قويا بما يكفي لجعل الحكومة السورية تنخرط في مفاوضات جادة لأجل سوريا أرضا وشعبا ومن أجل وقف معاناة السوريين في الشتات".


ودعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس الحكومة السورية والمعارضة إلى إجراء مفاوضات مباشرة، دون وضع شروط مسبقة في جنيف.
وكشف مصدر في وزارة الخارجية، يوم الخميس، أن وفد النظام إلى محادثات جنيف سيصل سويسرا الأحد القادم للمشاركة في المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة.
وغادر وفد النظام السوري جنيف, السبت الماضي, على أن يلتحق بالمفاوضات بعد أيام, فيما يعتزم وفد المعارضة الموحد البقاء حتى 15 الشهر المقبل, بحسب ما ذكره مصدر مقرب من منظمي المحادثات السورية في جنيف لوكالة (سبونتيك).
وبدأت الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف حول سوريا, في 28 تشرين الثاني الماضي, بلقاء  جمع بين الموفد الاممي الى سوريا ستيفان دي ميستورا ووفد المعارضة السورية, برئاسة نصر الحريري.

وأكدت أوساط أممية ان الجولة الثامنة من المفاوضات في جنيف ستركز على الدستور والانتخابات بشكل اساسي.

وتمت خلال الجولات السابقة بجنيف, التي لم تتضمن أي لقاء مباشر بين وفدي النظام  والمعارضة السورية وجها لوجه, مناقشة 4 سلات  وهي الحكم الانتقالي، والدستور، والانتخابات، ومكافحة الإرهاب, في ظل خلافات بين المشاركين حول أولوية المواضيع.

 

سيريانيوز


RELATED NEWS
    -

عقب حريق مخيمات البقاع.. "هيئة التفاوض" تطالب بتدخل أممي لدعم اللاجئين السوريين

طالبت "هيئة التفاوض" المعارضة, الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بالتدخل الفوري وتقديم الدعم العاجل للاجئين السوريين في لبنان, بسبب الظروف السيئة التي يعانون منها, على خلفية الحريق الذي نشب في مخيمات اللاجئين في البقاع, واسفر عن مقتل اطفال

"هيومن رايتس": الأردن يرفض إدخال العالقين بمخيم الركبان ويعيق إدخال المساعدات لهم

سلطت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الضوء على "المعاناة و الظروف الإنسانية والصحية السيئة" التي يعاني منها نحو 55 ألف سوري في مخيم الركبان الصحراوي و"العالقين المهملين" على الحدود مع الأردن, الذي "يرفض إدخالهم أو السماح للمساعدات بالوصول لهم".