أماكن

<ربما نمر بها كل يوم ولا نعرف اهميتها ، قصتها وحكاياها .. تعرف على تاريخها هنا ..

حي المهاجرين.. الشاهد الأبرز على احتضان الشام للغرباء

22.04.2017 | 15:13

إلى سفح جبل قاسيون توافد المهاجرون من مختلف أصقاع الأرض هرباً من ويلات الحروب في آخر القرن التاسع عشر ليحتموا بالمدينة التي كانت قبلة لمواساة المظلومين والخائفين.

في منطقة تعرف حالياً بحي المهاجرين والتي كانت تسمى "تحت الردادين" في زمن كانت ملكاً لآل المؤيد العظم، وكانت قبلها ملكاً إقطاعياً لبهاء بك في عصر الوالي العثماني حمدي باشا، أسس المهاجرون من الشركس والاتراك وبخاريين والكريتيين وغيرهم حياً يجمعهم بعد أن نزحوا من موطنهم في مشهد يشابه ما يحدث الآن.

وكانت أولى تلك الهجرات في عام 1890 من دول البلقان عندما اندلعت الحرب التركية الروسية وليلحق بهم سكان مدينة روملي سنة  1896 ومن جزيرة كريت عام 1900.

ويعود السبب في اختيار هذه المنطقة لإيواء المهاجرين إلى الوالي ناظم باشا آخر ولاة العثمانيين على دمشق حيث قام بإسكانهم في المنطقة المذكورة كما بنى لنفسه قصراً كبيراً فيها هو قصر المهاجرين الذي تحول فيما بعد إلى "القصر الجمهوري".

وعن تاريخ حي المهاجرين يقول الدكتور صفوح خير في كتابه "مدينة دمشق .. دراسة في جغرافية المدن": يدين حي المهاجرين أيضاً بوجوده إلى أسباب تاريخية أكثر منها جغرافية، كما يدل على اسمه، ففي سنة 1895 ، لم يكن في هذه المنطقة سوى بيت واحد، إذ كان آخر بيت إلى جهة الغرب من دمشق هو بيت "الداغستاني" في المكان المعروف حالياً بـ "طلعة الباش كاتب" حيث كانت تمر منه الطريق البرية الواصلة بين دمشق وبيروت.

وأخذ حي المهاجرين بنمو منذ عام 1905 وازداد نموه بسرعة منذ عام 1920 ، وهذا يرجع لعدة أسباب أهمها خط "الترام" الذي يصل هذا الحي بالمدينة، و"الثورة السورية الكبرى" سنة 1925 التي جعلت بعض الملاكين ينتقلون من المدينة القديمة إلى المهاجرين، كما ساعد على إعماره أيضاً إيصال مياه الفيجة إليه وبناء خزاناتها على سفح قاسيون، وكان في العشرينات يوجد حوالي أربع جادات أو خمس أما الآن فأصبحت أكثر بكثير حيث بلغت البيوت العشوائية "مغارة الأربعين".

أهم معالم وشوارع هذا الحي:

قصر المهاجرين: أمر الوالي العثماني ناظم باشا أعوانه أن يبنوا  مكانٌ له يستريح فيه من ضوضاء المدينة بعد أن ضاق صدره وكتئب، وبادئ الأمر نصبوا له خيمةً على سفح جيب قاسيون فجلس مدهوشا مسحورا بالجمال الاخاذ وقال:‏ "إن الله عندما خلق الكون قسم الجمال نصفين, اعطى النصف الاول لهذا المكان ووزع النصف الثاني على باقي الارض".

 فقالوا له: "يا سيدي هذا المكان بعيد لا ماء ولا نبات ويحتاج السفر اليه ساعة كاملة", لكنَّ الوالي أصر على البناء فبني القصر ليكون مقراً له وليصبح فيما بعد "القصر الجمهوري".

شارع ناظم باشا: يقع شرق منطقة المهاجرين وهو شارع موازي لنهر يزيد ويعتبر أهم شوارع الحي.

ساحة خورشيد: سميت الساحة كذلك نسبة لمالك قصر المهاجرين "خورشيد وهبي المصري" الذي اشتراه من "ناظم باشا" قبل إنجازه.

مصطبة الإمبراطور: أقيمت لاستعراض الجند عند زيارة الإمبراطور الألماني "غليوم الثاني" لدمشق عام 1898م وماتزال حتى الآن, وتسمى بمصطبة الامبراطور وتعرف أيضاً الآن بحي المصطبة.

حي السلامة: تقع أعلى حي المهاجرين فيما يسمى بحي السلامة، ويدعى أيضاً "السلمية" وينسب الحي إلى التربة السَّلامية، ويقع قرب جامع الأفرم.

حارة المدارس: كانت تحوي عدداً من المدارس، ولقد بقي عدد من هذه المدارس نذكر منها :الكجرية, الأتابكية, اليغمورية, المرشدية, الجهاركسية, وأقدمها هي الصاحبة.

والملاحظ في حي المهاجرين هو التفاوت الاجتماعي فكلما صعدنا نحو الجبل انخفضت الحالة المادية لساكني هذه البيوت وأصبحت الطرقات أشبه بالمتاهة، أما الجادات الأولى في اسفل الحي يسكنها الأغنياء بل أن بيوتها تعد من الأغلى سعراً في المدينة.

ويبدو أن هذا الحي لم يستقبل الأجانب فقط بل أن سكان العاصمة نفسهم لجؤوا إليه، فيقول الشيخ البهائي: "الناس هربت إلى هنا خوفاً من الشام التي ماعاد القمر يظهر فيها فالناس كانت ومازالت تذهب إلى المهاجرين لكي تستمتع بالقمر وبصوت موسيقي يخرج من العدم ويصدح في الليالي إلى أبعد مدى، والناس تحب المهاجرين لأنها تستطيع أن ترى فيها الشام عن بعد دون تفاصيل وجهها، عندما تبدو هذه المدينة المرأة ساحرة دون غواية".

سيريانيوز


RELATED NEWS
    -

مصدر عسكري: ضحايا جراء اعتداء اسرائيلي على احد الابنية السكنية ومراب المحافظة بالقنيطرة

قال مصدر عسكري في الجيش النظامي يوم السبت ان الطيران الاسرائيلي استهدف بعدة صواريخ مرآب المحافظة واحد الأبنية السكنية في قنيطرة اسفرت عن سقوط قتلى, بالتزامن مع صد الجيش النظامي هجوما لجبهة النصرة في محيط مدينة البعث بالقنيطرة.

السيسي يصدق على اتفاقية لنقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير الى السعودية

قالت الحكومة المصرية يوم السبت إن الرئيس عبد الفتاح السيسي صدق على اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية بعد موافقة مجلس النواب عليها, والتي تنقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير غير المأهولتين في البحر الأحمر إلى السعودية.