الاخبار السياسية

على خلاف المعلن عنه.. البنتاغون يقر بوجود 2000 عسكري أمريكي بسوريا

07.12.2017 | 13:22

كشفت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" , يوم الخميس, عن وجود 2000 جندي أمريكي في سوريا،  وذلك على خلاف ما أعلنت واشنطن سابقا عن وجود نحو 500 عسكري أمريكي في سوريا.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس، عن المتحدث الجديد باسم "البنتاغون"، الكولونيل روب ما نينغ، قوله إن "هذا الرقم لا يعني أن هناك قوات إضافية سيتم إرسالها إلى سوريا، وإنما هذا الرقم هو تصحيحٌ للرقم السابق الذي أُعلن عنه الشهر الماضي، وكان غير دقيق".

وأشار المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية إلى أن "هذا العدد من القوات الأمريكية في سوريا آخذٌ بالانخفاض الآن".

وكان مسؤولان أمريكيان كشفا منذ ايام ان البنتاغون سيقر بوجود 2000 جندي امريكي في سوريا.

من جهتها, اشارت صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية إلى "انخفاض عدد القوات الأمريكية الفعلي في سوريا منذ شهور، حيث عاد فى الأسبوع الماضي، إلى الولايات المتحدة حوالي 400 من مشاة البحرية فى وحدة المدفعية - الكتيبة الأولى، مشاة البحرية العاشرة - والتى كانت تشن ضربات ضد تنظيم "داعش" فى مدينة الرقة".

وتحدثت تقارير سابقة ان عدد القوات الأمريكية في سوريا لا يتجاوز الـ 500 جندي، وهم عبارة عن مستشارين ومدربين يقومون بتقديم الدعم والإسناد للقوات المحلية في سوريا، وعلى رأسها القوات الكردية لقتال تنظيم الدولة.

وتتواجد قوات أمريكية في سوريا مهمتها تقديم الدعم العسكري و السياسي لمقاتلي المعارضة المعتدلة و مقاتلين أكراد تابعين لقوات سوريا الديمقراطية في معاركهم ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

ويرفض البنتاغون سحب القوات الأمريكية من الأراضي السورية, طالما كان ذلك ضروريا , مشترطا إتمام عملية التسوية السورية

واعتبرت السلطات السورية مرارا تواجد القوات الامريكية في سوريا بانه غير شرعي , مطالبة بخروج فوري لهذه القوات من أراضي البلاد.

سيريانيوز



TAG:

عقب حريق مخيمات البقاع.. "هيئة التفاوض" تطالب بتدخل أممي لدعم اللاجئين السوريين

طالبت "هيئة التفاوض" المعارضة, الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بالتدخل الفوري وتقديم الدعم العاجل للاجئين السوريين في لبنان, بسبب الظروف السيئة التي يعانون منها, على خلفية الحريق الذي نشب في مخيمات اللاجئين في البقاع, واسفر عن مقتل اطفال

"هيومن رايتس": الأردن يرفض إدخال العالقين بمخيم الركبان ويعيق إدخال المساعدات لهم

سلطت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الضوء على "المعاناة و الظروف الإنسانية والصحية السيئة" التي يعاني منها نحو 55 ألف سوري في مخيم الركبان الصحراوي و"العالقين المهملين" على الحدود مع الأردن, الذي "يرفض إدخالهم أو السماح للمساعدات بالوصول لهم".