بلدان خارج الخارطة

أولاند.. بلد بلا سجون .. كل شيء فيها جميل

14.11.2018 | 17:13

أولاند عبارة عن جزيرة تقع في بحر البلطيق قبالة سواحل سمولاند، عاصمتها ماريهامن، تتميز  الجزيرة بأنها تعد  الأكثر أمناً في العالم، ورغم أنها تتبع لفنلندا، الا ان جميع سكانها يتحدثون اللغة السويدية.

والجزيرة عبارة عن أرخبيل يقع في مدخل خليج بوثنيا ويتكون من أكثر من 6 آلاف جزيرة صغيرة وكبيرة،  65 جزيرة منها غير آهلة بالسكان، ويفصل الجزيرة عن البر السويدي بمضيق كالمار، وتتبع من الناحية الإدارية لمقاطعة كالمار.

العاصمة: ماريهامن

المساحة: 610 ميل مربع

عدد السكان: 29,489 (2017)

اللغة الرسمية: لغة سويدية

العملة: يورو

وتثير هذه الجزيرة الغرابة من حيث اللغة المستخدمة بها فرغم أنها فنلندية، إلا أنه لا يوجد أحد من سكانها يتكلم اللغة الفنلندية بل يتحدثون اللغة السويدية جميعاً ، حتى العلامات المرورية فيها وقوائم الطعام فى المطاعم باللغة السويدية، و لا يربطها بفلندا غير عملة اليورو .

وتتمتع  الجزيرة  بالحكم الذاتي فلها علمها الخاص وبرلمانها وقراراتها المستقلة ويرجع السبب في ذلك أن الجزيرة كانت تحت الاحتلال السويدي سابقًا ثم احتلتها روسيا وفنلندا، وعندما تم إخراج الروس منها باستقلال فنلندا في العام 1917، بقيت هذه الجزيرة تحت سيطرة فنلندا ولكن بالحكم الذاتي الشبيه بالاستقلال.

وبما أنها منطقة مستقلة، يحق لها سن القوانين الخاصة بها واتخاذ القرارات بشأن قضايا رئيسية كثيرة، وتنص المعاهدات الدولية على أن أولاند تُعد منطقة محايدة منزوعة السلاح

 تعتمد الجزيرة في اقتصادها بالدرجة الأولى على الزراعة والنقل البحري والسياحة ، ومن أكبر المحاصيل الزراعية في أولاند هي الفريز والبصل والبطاطا والسكر .


كما تتميز الجزيرة بأجوائها الدافئة وطقسها المعتدل، فحتى خلال فصل الشتاء المناخ لايكون سيئا لدرجة لا يمكن تحمله.


 وتعد الجزيرة منطقة جذب لكثير من السياح نظرا لمناظرها الخلابة وطبيعتها الساحرة وشواطئها المميزة وغاباتها الخضراء .

ويوجد في الجزيرة ملاعب الغولف أو الرماية ، بالاضافة للأنشطة الثقافية والفنية التي تقام في فصل الصيف، ومحلات الحرف اليدوية والمقاهي التي تعود إلى القرن التاسع عشر، كما تشتهر  أولاند ايضاً بالفن والحرف اليدوية .





وتوجد في الجزيرة قلعة اثرية هي " كاستيلهولم" من القرون الوسطى ، وقد بدأ بناء القلعة في عام 1380 عندما كانت فنلندا جزءًا من السويد، وقد كانت موطنا للعديد من الشخصيات الملكية السويدية خلال القرن الرابع والخامس عشر، وعلى الرغم مما تعرضت له من أضرار، لازالت تلعب تلك القلعة دورا هامًا في صناعة السياحة خاصة بعد تجديدها.


وتشتهر الجزيرة بالاطباق الرائعة، بداية من الرنجة المخللة، ولحم الضأن ولحم البقر، وحتى سمك السلمون المرقط، ذلك فضلا عما تشتهر به من القهوة اللذيذة.

تتميز الجزيرة بانها تعد من اكثر الجزر أمنا وأماناً على وجه الكرة الأرضية ، حيث حولت السجن الوحيد فيها إلى متحف للسجون عام 1975، ولا يوجد فيها أي قطعة سلاح عسكري نهائيا.

 

اعداد  سيريانيوز


TAG: