الاخبار السياسية

ردا على تصريحات للخارجية.. هيثم مناع: لا يحق لأحد أن يرفض أو يعدّل مخرجات حوار سوتشي

13.02.2018 | 23:07

قال عضو الأمانة العامة للمؤتمر الوطني الديمقراطي السوري هيثم مناع ان مؤتمر سوتشي حقق ما لم يتحقق في 4 سنوات, مشيرا الى انه "لا يحق لأحد أن يرفض أو يعدّل مخرجات حوار سوتشي"،
واضاف مناع في حديث متلفز انه "قدّمنا 200 اسم للأمم المتحدة لاختيار من بينهم أعضاء للجنة صياغة دستور جديد للبلاد"، مشيرا إلى انه "تفاجأنا باعلان الخارجية السورية بأن سوريا لا علاقة لها بمخرجات مؤتمر سوتشي".
ورفضت وزارة الخارجية والمغتربين في وقت سابق الثلاثاء مساعي تقودها الأمم المتحدة لتشكيل لجنة لإعادة صياغة الدستور، وهي النتيجة الرئيسية التي تمخض عنها مؤتمر سوتشي الذي عقد في روسيا اواخر الشهر الماضي, مضيفة "كدولة، أي لجنة ليست سورية تشكيلا ورئاسة وأعضاء نحن غير ملزمين بها ولا علاقة لنا بها".
وشدد مناع على انه "لا يحق لأحد أن يرفض أو يعدّل مخرجات حوار سوتشي"، معتبرا ان "مؤتمر سوتشي هو مسار متكامل مع مسار جنيف".
واتفق المشاركون في مؤتمر سوتشي، يوم 30 كانون الثاني الماضي على تشكيل اللجنة الدستورية في جنيف وإجراء انتخابات ديمقراطية في سوريا.
وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا في سوتشي إنه سيحدد المعايير الخاصة بأعضاء اللجنة وسيختار نحو 50 شخصا من الحكومة والمعارضة وجماعات مستقلة.
وقالت جماعة التفاوض التي تمثل المعارضة الرئيسية والتي قاطعت مؤتمر سوتشي فيما بعد إنها ستتعاون مع تشكيل لجنة دستورية إذا كانت تحت إشراف الأمم المتحدة.
وذكرت الحكومة السورية آنذاك أنها ترحب بنتائج اجتماع سوتشي لكنها لم تشر حينها إلى اللجنة الدستورية أو الدعوة لإجراء انتخابات ديمقراطية.

سيريانيوز


RELATED NEWS
    -

اردوغان سنحاصر عفرين قريباً.. واتصالاتنا منعت انتشار القوات السورية فيها

أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان, يوم الثلاثاء, ان قوات "غصن الزيتون" ستفرض حصاراً على منطقة عفرين بريف حلب في الأيام المقبلة, مشيرا الى ان بلاده منعت انتشار القوات السورية في المنطقة من خلال اتصالاتها مع روسيا وايران..

نموذج جديد...سياحة بـ "مرافقة الأمن" في ظل غياب الأمان

اتخذت وزارة السياحة نموذجاً سياحياً جديدا من خلال إطلاق شركة أمنية سياحية تقدم خدماتها لحماية السياح، وحراسة المنشآت السياحية من الأخطار , في وقت يعاني فيه قطاع السياحة من أزمات وتحديات في بلد غاب عنه الامن والامان نتيجة الحرب الراهنة.