الأخبار المحلية

خروقات متواصلة للهدنة في اليوم الـ13.. وضحايا بقصف على عدة مناطق

12.01.2017 | 00:13

تواصلت, يوم الأربعاء, الخروقات لاتفاق وقف إطلاق النار في عدة مناطق بسوريا, لليوم  13 على التوالي, حيث سقط قتلى وجرحى  جراء قصف طال عدة مناطق.

وذكرت مصادر معارضة, بحسب صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي, ان قتلى وجرحى سقطوا جراء غارات جوية على مدينة داعل شمال مدينة درعا.

وفي ريف ادلب, اشارت المصادر الى سقوط قتلى وجرحى جراء قصف جوي روسي طال مدينة بنش بريف ادلب.

وتزامن ذلك مع سقوط قتلى وجرحى جراء قصف جوي من الطيران النظامي والروسي على عدة مناطق بريف حلب منها قرية بلنته التابعة لبلدة عينجارة وبلدات  بابيص وحور ودارة عزة , وفقا للمصادر.

كما طال قصف جوي روسي بلدتي كفرناها وحي الراشدين بحلب, بحسب المصادر.

بدورها, افادت مصادر مؤيدة ان الطيران الحربي استهدف عدة مواقع للمسلحين في دارة عزة بريف حلب الغربي .

وفي دمشق وريفها, اعلنت مصادر معارضة ان قصفا جويا وبالهاون شنه النظامي على مناطق دوما والمرج وحزرما واوتايا في الغوطة الشرقية, ماادى الى سقوط ضحايا.

كما استهدف الجيش النظامي بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة حي  جوبر. بدمشق, بحسب المصادر.

من جانبها, اتهمت مصادر مؤيدة المعارضة المسلحة بخرق الهدنة من خلال اطلاق الرصاص نحو اتستراد حرستا والعباسيين, ما أسفر عن إصابة شخص، مااستدعى الجيش للرد على مصادر النيران.

وقالت المصادر ان الجيش النظامي استهدف مواقع للمجموعات المسلحة في محيط زملكا بالمدفعية الثقيلة بعد خرق المجموعات للهدنة واستهدافها مواقع الجيش.

واشارت المصادر الى حدوث اشتباك متقطع بين الجيش والمجموعات المسلحة في جوبر بعد خرق المسلحين للهدنة واستهدافهم مواقع الجيش.

وبدأ منذ 13 يوما سريان وقف إطلاق نار شامل في الأراضي السورية، بموجب اتفاق تم التوصل إليه برعاية روسية تركية, الا ان الهدنة شهدت خروقات في عدة مناطق, وسط تبادل للتهم بين النظامي والمعارضة.

وتبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع مشروع القرار الذي أعدته روسيا لدعم اتفاقات الهدنة في سوريا وإطلاق العملية السياسية لتسوية الأزمة التي تمر بها البلاد.

سيريانيوز



TAG:

الحكومة تناقش مشروعين يتعلقان باحداث المؤسسة السورية للحبوب وغرف التجارة

ناقش مجلس الوزراء في جلسته الاسبوعية يوم الثلاثاء, مشروع مرسوم تشريعي بإحداث مؤسسة عامة باسم المؤسسة السورية للحبوب تتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال المالي والإداري وترتبط بوزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك...

احتجاجات في لبنان ضد اليد العاملة السورية.. ووزارة العمل اللبنانية ترد

ازدادات, في الأسابيع الاخيرة, حركة الاحتجاج في عدة مناطق بلبنان, ضد ارتفاع نسبة البطالة وتوظيف المؤسسات التجارية والمطاعم في لبنان لليد العاملة السورية على حساب المحلية, وتردي الأوضاع الاقتصادية, ما حدا بوزارة  العمل اللبنانية إلى الرد على ذلك.