أخبار الرياضة

المانيا بتشيكلة من الشباب تستهل مشوارها بكأس القارات بفوز صعب أمام أستراليا

ألمانيا

19.06.2017 | 23:51

حقق المنتخب ألماني فوزاً صعباً على نظيره الأسترالي 3-2 الاثنين في سوتشي في ختام الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية ضمن مسابقة كأس القارات التي تستضيفها روسيا.

وحقق المنتخب الألماني المكون بمعظمه من تشكيلة شابة لا تضم سوى ثلاثة لاعبين من الذين أحرزوا كأس العالم 2014، فوزاً في مباراته الأولى، ليتساوى نقاطاً مع تشيلي (بطلة أميركا الجنوبية 2015 و2016) في صدارة المجموعة الثانية.

وتتفوق تشيلي في الصدارة بفارق الأهداف، بعد فوزها الأحد على الكاميرون بطلة إفريقيا 2-صفر.

وسجل لارس شتيندل (5) ويوليان دراكسلر (44 من ركلة جزاء) وليون غوريتسكا (48) أهداف ألمانيا، وتوماس روغيتش (41) وتوميسلاف يوريتش (56) هدفي أستراليا بطلة آسيا 2015.

وفي الجولة الثانية الخميس، تلعب الكاميرون مع أستراليا، وألمانيا مع تشيلي.

وشهدت المباراة منافسة بين جيلين شابين، إذ يبلغ معدل أعمار تشكيلة المدرب الألماني يواكيم لوف 24 عاماً وأربعة أشهر، وهي تضم فقط ثلاثة متوجين بمونديال 2014 في البرازيل هم المدافعان ماتياس غينتر وشكودران مصطفي والمهاجم يوليان دراكسلر.

أما التشكيلة الاسترالية فلا يزيد معدل أعمار لاعبيها عن 26 عاماً.

وتشارك ألمانيا للمرة الثالثة في هذه البطولة فخرجت عام 1999 من الدور الأول، وبلغت في 2005 نصف النهائي وحلت ثالثة.

من جانبها، تخوض أستراليا غمار المسابقة للمرة الرابعة فكانت أفضل نتيجة لها في مشاركتها الأولى عام 1997 حيث حلت وصيفه للبرازيل، وثالثة في 2001، ثم خرجت من الدور الأول في 2005.

والتقى المنتخبان سابقاً مرة واحدة في كأس القارات ففازت ألمانيا 4-3. وتميل الكفة لصالح "المانشافات" في المواجهات المباشرة حيث تغلب على منافسه الأسترالي 3 مرات مقابل تعادل وخسارة.

سيريانيوز


الجيش النظامي يحقق تقدم في زريقية بالغوطة الشرقية .. وعشرات القتلى والجرحى جراء القصف

واصلت قوات الجيش النظامي, يوم الثلاثاء, عملياتها العسكرية في الغوطة الشرقية بريف دمشق محققةً تقدماً جديداً في محور زريقية بمحيط بلدة النشابية, في حين أدت عمليات القصف إلى مقتل وجرح العشرات في قرى وبلدات غوطة دمشق.

الخارجية: بعض مسؤولي الغرب شركاء في جرائم الإرهاب وينكرون حق سوريا بالدفاع عن مواطنيها

قالت وزارة الخارجية والمغتربين, الثلاثاء, أن بعض المسؤولين الغربيين وغيرهم شركاء في الجرائم التي ينفذها الإرهابيون بحق المواطنين الأبرياء في مدينة دمشق وريفها ولا سيما أنهم ينكرون حق الدولة السورية في الدفاع عن مواطنيها ومكافحتها للإرهاب .