الأخبار المحلية

الجيش النظامي يستعيد السيطرة على 12 الف كم2 ضمن المنطقة الحدودية مع الأردن

11.10.2017 | 11:06

بسط الجيش النظامي سيطرته على كامل التلال والمرتفعات والنقاط الحدودية ضمن ريف دمشق الجنوبي الشرقي والسويداء الشرقي مع الأردن، مستعيداً مساحة تقدر بـ12 ألف كم مربع .

ونقلت وكالة (سانا) الرسمية عن قائد ميداني في الجيش النظامي قوله يوم الثلاثاء، ان "الجيش النظامي بالتعاون مع القوات الحليفة، استعاد السيطرة على نقاط المخافر الحدودية مع الأردن ضمن محافظة السويداء، والتي تمتد من النقطة 128 وصولا إلى النقطة 154 وهي عبارة عن نقاط حدودية تتوزع بشكل متتال على الحدود بينما يضم ريف دمشق الجنوبي الشرقي المخافر من 155 وصولا إلى النقطة 197".

و "تم إعلان محافظة السويداء خالية من المجموعات المسلحة المعارضة إثر عملية عسكرية بدأها النظامي منذ منتصف أيار الماضي وحتى نهاية آب"، على حد قول المصدر، الذي استطرد قائلاً ان "التداخل الجغرافي بين ريف السويداء الشرقي وريف دمشق الجنوبي، دفع النظامي لتنفيذ عملية عسكرية في تموز تم خلالها استعادة نحو 3 آلاف كم مربع وتضم عدة تلال ومرتفعات ونقاط حاكمة أهمها تل دكوة وجبل سيس وتل مكيحلات وجبل مكحول ومرتفع ام الخنازير وتلول مشعل وتل أم حوار وتلول رغيلة وتل مديميغ، وطرد المجاميع المسلحة باتجاه محور محروثة".

واستعرض القائد العمليات التي تم خلالها استعادة السيطرة على مساحات ومخافر حدودية مع الأردن بريف دمشق الجنوبي الشرقي، وصولاً إلى السيطرة على كامل المخافر الحدودية مع الأردن وانهاء وجود مجموعات المعارضة المسلحة في ريف دمشق الجنوبي الشرقي وريف السويداء الشرقي.

ويأتي تقدم الجيش النظامي في بادية السويداء، تزامناً مع عملية عسكرية يشنها ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في دير الزور بهدف إنهاء وجوده من المدينة التي تعد احدى آخر معاقل التنظيم المتشدد في سوريا.

سيريانيوز


RELATED NEWS
    -

واشنطن توزع مشروع قرار على مجلس الأمن بشأن تجديد التحقيق حول الكيماوي بسوريا

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أنها ستوزع على مجلس الأمن مشروع قرار جديد, في وقت لاحق اليوم, بشأن تجديد تحقيق دولي حول تحديد المسؤول عن الهجمات الكيماوية في سوريا, مما يهيئ الساحة لمواجهة محتملة مع روسيا.

المقداد: توغل تركيا بادلب "عدوان".. وواشنطن تعرقل تقدم الجيش النظامي في البادية

وصف نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد, التوغل التركي في محافظة ادلب بأنه "عدوان سافر", ويتناقض مع التزامات أنقرة في مباحثات أستانا, فيما اتهم الولايات المتحدة الأمريكية بالسعي لمنع تقدم الجيش النظامي واستعادة السيطرة على البادية.