الاخبار السياسية

وفد المعارضة إلى جنيف: نتعرض لضغوطات دبلوماسية أبرزها "تجميد" مطلب تنحي الأسد

07.12.2017 | 17:01

كشف عضو في وفد المعارضة السورية إلى مفاوضات جنيف بشأن سوريا, يوم الخميس, أن المعارضة تواجه ضغوطات دبلوماسية أبرزها "تجميد مطلب تنحي الرئيس بشار الأسد".

وأوضح عضو الوفد, في تصريح لوكالة (فرانس برس),  رافضاً الكشف عن اسمه ,"يكرر معظم الدبلوماسيين الذين زارونا, الدعوة ذاتها ..عليكم التحلي بالواقعية اذا كنتم تريدون تسوية النزاع".

وأضاف "يريدون منا تجميد مطلب تنحي الأسد، وليس التخلي عنه تماماً".

والتقى الوفد المفاوض المعارض منذ وصوله الى جنيف عددا من الدبلوماسيين، آخرهم الأربعاء المستشارة الأميركية للملف السوري ستيفاني ويليامز، والأسبوع الماضي نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد ساترفيلد، ومبعوثين من ألمانيا وبريطانيا وفرنسا والصين، وغيرهم...

وبدأت جولة المحادثات الراهنة في 28 تشرين الثاني, ثم علقت لثلاثة أيام، قبل أن تستأنف الأمم المتحدة لقاءاتها الثلاثاء مع وفد المعارضة، فيما أعلنت السلطات السورية ان وفد النظام سيلتحق بالمفاوضات الاحد المقبل.

ويشدد وفد المعارضة على ان مجيئه الى جنيف هو لبحث مسالة مصير الاسد وعملية الانتقال السياسي, وهو مايرفضه وفد النظام, الذي يشدد على اولوية مكافحة الارهاب, وسط تحذيرات من قبل الموفد الاممي الى سوريا ستيفان دي ميستورا جميع الاطراف من تخريب المفاوضات, مشيرا الى انه سيتم التركيز على المسائل الدستورية والانتخابية.

سيريانيوز



TAG:

عقب حريق مخيمات البقاع.. "هيئة التفاوض" تطالب بتدخل أممي لدعم اللاجئين السوريين

طالبت "هيئة التفاوض" المعارضة, الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بالتدخل الفوري وتقديم الدعم العاجل للاجئين السوريين في لبنان, بسبب الظروف السيئة التي يعانون منها, على خلفية الحريق الذي نشب في مخيمات اللاجئين في البقاع, واسفر عن مقتل اطفال

"هيومن رايتس": الأردن يرفض إدخال العالقين بمخيم الركبان ويعيق إدخال المساعدات لهم

سلطت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الضوء على "المعاناة و الظروف الإنسانية والصحية السيئة" التي يعاني منها نحو 55 ألف سوري في مخيم الركبان الصحراوي و"العالقين المهملين" على الحدود مع الأردن, الذي "يرفض إدخالهم أو السماح للمساعدات بالوصول لهم".