الاخبار السياسية

الدفاع الروسية تنفي تعرض قاعدة "حميميم" لقصف في هذا التاريخ!

13.02.2018 | 20:44

نفت وزارة الدفاع الروسية، يوم الثلاثاء، أنباء عن تعرض قاعدة "حميميم" بريف اللاذقية لقصف بداية كانون الثاني الماضي.

وقالت الوزارة في بيان إن "وكالة (أر بي سي) نشرت اليوم مادة تحدثت عن تعرض قاعدة حميميم لقصف بقذائف الهاون يوم 1 كانون الثاني، وهو ما يتعارض مع الواقع، بدءا من موعد وزمن القصف انتهاء بأسلوب الهجوم وتبعياته الفعلية."..

وأضاف البيان " تم إبلاغ مراسل الوكالة بعدم صحة هذه المعلومات أمس".

واكدت الدفاع الروسية في بيانها ان القاعدة الجوية المذكورة، كانت تعمل بشكل منتظم في ذلك التاريخ، ولم تتعرض لقصف أو غارات أو احداث اخرى.

واتهمت الوزارة في بيانها "الوكالة بأنها سبق ان نشرت معلومات كاذبة أو تكهنات عن أنشطة الوزارة، ونسبها لخبراء عسكريين".

وكانت قاعدة حميميم تعرضت بعد غروب شمس يوم 31 كانون الأول الماضي، أي قبل بيوم واحد من التاريخ الذي ذكرته وكالة (ار بي سي)،  لقصف أقرت به وزارة الدفاع، دون ذكر للأضرار التي لحقت بالقاعدة، في حين كشفت صحيفة روسية نقلاً عن عسكريين ان القصف أدى لتدمير 4 قاذفات من طراز سوخوي-24 ومقاتلتين من طراز سوخوي-35 إس، وطائرة نقل من طراز أن-72، ومستودع ذخيرة، فضلا عن إصابة أكثر من 10 عسكريين.

يشار إلى ان القوات الروسية اتخذت من قاعدة "حميميم" مقراً لها، عقب مباشرتها عملية عسكرية في سوريا منذ 2015، وذلك لتقديم الدعم للجيش النظامي عبر الضربات الجوية المستهدفة لمواقع المسلحين.

 

سيريانيوز

 


RELATED NEWS
    -

مع تصاعد وتيرة القصف الجوي والمدفعي.. الجيش النظامي يتقدم في جنوب دمشق

تمكن الجيش النظامي، الجمعة، من تحقيق تقدم على أحد محاور حي التضامن بجنوب دمشق التي يسيطر عليها تنظيمي "جبهة النصرة" و "داعش"  المدرجين على قائمة الإرهاب ، بالتزامن مع تصعيد الطيران الحربي و المدفعية القصف على مواقع و تحصينات المسلحين.

مقتل وجرح العشرات من الجيش النظامي بهجوم لـ "النصرة" في ريف اللاذقية

أفادت معلومات متطابقة من مصادر عدة، يوم الجمعة، أن مسلحي تنظيم "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة) سابقاً شنّوا هجوماً مباغتاً على أحد محاور الجيش النظامي في ريف اللاذقية الشمالي ما أدى إلى مقتل وجرح عدد من عناصر الجيش.