مساهمات القراء - شعر

البحر .. بقلم : احمد محمد علي الاعرج

04.01.2016 | 19:36

الى روح الطفل ايلان و ارواح كل الاطفال الذين يحلمون بالشمس في كل يوم جديد

 

انا و البحر رفيقان 
نلهو 
كقوس  قزح 
كطائرة ورقية ملونة 
كالشمس تشرق خلف الغيوم 
نداعب الرمل 
نرسم أزهار الإقحوان 
لونا للقمر 
صوتا للمدى 
و بعض فرح 
 

 

اليوم أكملت عامي الثالث
يا أبي
أركض عبر الحقول
بين البيوت
لا اتعب
أحمل في يدي مجرفتي الحمراء
و الدلو الصغير
أحفر الرمل باحثا عن إصداف
و أوراق
و قليل من الحلوى

 


قدماي الصغيرتان
تعانق الموج
كسنبلة أو شال من الحرير
تتراقص كل السنونوات
و أسماك البحر و النوارس قربي
ابني من الرمال سور بيتنا المهدم
غرفة نومي انا و أخي
مهدا و حلما و قليلا من الأمل

 


اكتب بأطراف أصابعي على صفحة النهار
اسمي و عنواني
أسماء رفاقي الذين ارتحلوا
والذين بقو
أحلامي
ثوبي المدرسي الأزرق
حقيبتي الجديدة
قلم الرصاص
ألوان الربيع
صوت المطر
رائحة التفاح عند الفجر
صوت المذياع
كل الاحلام و الامال


يا أبي
وحيدا انا هناك
أصابعي صغيرة
و الرياح عاتية
و الرحلة طويلة
من هنا
من حدود البارود و العنب
طويلة المسافات
و أقدامي متعبة
خلفي بقايا الليمون شامخات
فراشات تتوارى خلف جناح الحمام
ترحل عند الصباح
نجما و بعض شهاب

 


لا تترك يدي يا أبي
هناك في الزمن البعيد
يلوح بعض أمل
يناديني .....
زهر اللوز و عطر نيسان
رائحة البحر عند الفجر
صوت امي و أخي
طعم الخبز الطازج
غناء العصافير
ولادة النهار
رحيل البنفسج
و غناء الأطفال


يا أبي
لا تتركني وحيدا هنا
في منتصف النهار
كي العب و اغني
و اتعب و تتعب
فالانتظار طويل
و الموج سور عال
رفاقي في باحة الدار
وانا وحدي

 


و البحر قصة اليوم
و غدا القصة انا
قوس قزح يناديني
طرقات الترحال
أعواد الخيزران
أحجار الطريق الوحيدة
لون السماء في عيني أخي
كل القوافل و القوافي
يا أبي
لا تتركني
فأنا الشمس في كانون
و الشمس أنا وان احتجبت الحياة
و تاهت الرمال

 


https://www.facebook.com/you.write.syrianews


"مراسلون بلا حدود" تناشد لحماية عشرات الصحفيين المحاصرين في جنوب سوريا

دعت منظمة "مراسلون بلا حدود"، الأمم المتحدة والدول المعنية إلى التدخل من اجل حماية عشرات الصحفيين المحاصرين في جنوب سوريا، بسبب المخاطر الناجمة عن العمليات العسكرية التي تشن في المنطقة، محذرة من إمكانية تعرضهم للخطر ولأعمال "انتقامية"، على اعتبار أنهم "محسوبين على المعارضة".