الاخبار السياسية

بعد انقطاع لسنوات.. قوات أممية تعود للتمركز على حدود سوريا مع الجولان

04.08.2018 | 14:16

أعلنت الأمم المتحدة أن قوات حفظ السلام الأممية عادت للتمركز تدريجياً على الحدود الفاصلة بين سوريا والجولان المحتلة ، بعد انقطاع دام أكثر من 4 سنوات، على خلفية الصراع السوري.

ونقلت وكالة (أسوشيتيد برس) الأمريكية، عن نائب المتحدث باسم المنظمة الأممية، فرحان حق، قوله، في تصريحات صحفية بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، ان "الهدف الرئيسي من إعادة قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك المعروفة باسم (أوندوف)، هو إعادة فتح معبر القنيطرة في كلا الاتجاهين".

ويفصل "معبر القنيطرة" بين القسمين المحرّر والمحتل من هضبة الجولان.

وكانت قوات حفظ السلام الأممية عادت، الخميس الماضي، لتسيير دوريات في المنطقة الحدودية بين سوريا وهضبة الجولان المحتلة من قبل إسرائيل، لأول مرة منذ سنوات.

وأكد حق قيام قوات النظام السوري والشرطة العسكرية الروسية بدوريات "متزامنة" في المنطقة.

وكانت وزارة الدفاع الروسية اعلنت في وقت سابق، عن عزمها إقامة 8 مراكز مراقبة عسكرية في الجولان

وقامت قوات حفظ السلام الأممية بدورية للمرة الأولى منذ عام 2014 في نقطة عبور رئيسية بين مرتفعات الجولان السورية والجزء المحتل بعد التنسيق مع روسيا وإسرائيل وسوريا .

وتمكنت القوات النظامية في الأسابيع الاخيرة ،بدعم روسي إيراني، من استعادة السيطرة على مساات واسعة من الاراضي جنوب سوريا، القريبة من مرتفعات الجولان.

سيريانيوز

 

 


TAG:

سوريا: "اعتداءات" التحالف على المدنيين السوريين "ممنهجة" و تسهم في "تقوية شوكة الارهابيين"

دانت وزارة الخارجية السورية من جديد "اعتداءات" التحالف الدولي على المدنيين السوريين، واعتبرتها "ممنهجة"، مطالبة مجلس الامن بالعمل على وقف "الجرائم" التي يرتكبها التحالف بحق المدنيين والبنية التحتية في سوريا.