جدير بالمشاهدة

غريس اناتومي .. شبكة من العلاقات البشرية المتضاربة تدور في حلقة مفرغة ..

29.11.2018 | 20:37

مراجعة عبد الكريم انيس

عنوان المسلسل هو لمسرحية في كتاب تشريح غراي ، وهو كتاب كلاسيكي عن التشريح البشري صدر لأول مرة عام 1858 في لندن كتبه Henry Gray. قامت Shonda Rhimes بتطوير حبكته واستمرت بكتابة السلسلة ؛

وهي أيضاً واحدة من المنتجين التنفيذيين ، إلى جانب كل من Betsy Beers, Mark Gordon, Krista Vernoff, Rob Corn, Mark Wilding, and Allan Heinberg. على الرغم من أن المسلسل يقع في سياتل إلا أنه تم تصويره بشكل أساسي في لوس أنجلوس ، كاليفورنيا. المصدر من هنا.

شخصيات معقدة جداً بالرغم من كونها مرنة للغاية تحركها خصوبة خيال عالية عند كاتبة المسلسل Shonda Rhimes التي كتبت غالبية حلقاته بأجزائه الخمسة عشر التي عرضت بمواسمه التي وصلت ل15 موسماً، خلال الأعوام 2005 ـ 2018م.

خصوبة مكنت الكاتبة، بمشاركة كتاب آخرين فيما بعد، من إعادة تشكيل الشخصيات في حلقات متتابعة دون أن يؤثر ذلك على مدى الاندماج والمتعة بمتابعة الشخصية في أبعادها المختلفة؛ فقد تتأثر كمشاهد بالسذاجة المفرطة لإحدى الشخصيات في مواقف معينة، لكنك ستجدها في غاية النضج في مواقف أخرى، وقد تجد إحدى الشخصيات موغلة في اللامبالاة والوقاحة ولكن سرعان ما ستشاهدها في مواقف أخرى مشرّفة وإنسانية، كما قد تشاهد شخصية بالغة الاحترافية في أداء شؤونها الاختصاصية الطبية ولكنها مهملة ومترددة بخصوص اتخاذ موقف واضح ولائق في حياتها الاجتماعية بما لا يتناسب مع سمعتها الطبية ذائعة الصيت.

ببساطة إنك تشاهد بناءً درامياً متصاعداً لشخصيات متنوعة، يعاد تشكيلها كل عدة حلقات حتى فيما يخص العلاقات الجنسية والمودة والعداوة والنظر بدونية أو امتعاض واحتقار للشخصيات بين بعضها بعضاً. إنك تستطيع أن تشاهد شبكة من العلاقات البشرية المتضاربة والمتغيرة بتغير الظروف والأوقات.

يتحدث المسلسل بلسان بطلته Dr. Meredith Grey التي تؤدي شخصيتها  Ellen Pompeo وهي إحدى ممثلات هولوليود الأعلى أجراً ضمن الدراما التلفزيونية. اسم المسلسل "تشريح غري" ينطبق على اسم كنية عائلتها المؤلفة من طبيب وطبيبة استنثائية.


إننا نشاهد الأحداث بعيون ميرديث الشخصية الرئيسية بالمسلسل، بدءاً من الحلقة الأولى التي ستعطي انطباعاً للمشاهد عن كونها مذكرات طبيبة متمرنة ومستجدة في أيامها الأولى في العمل في مشفى كي تكمل سنوات خدمتها التدريبية تحت إشراف أطباء أعلى منها خدمة وخبرة، وستكون برفقة مستجدين آخرين، سيكونون فيما بينهم علاقات وثيقة من الصداقة والمشاعر والعلاقات، وستتصاعد بهم التجارب والمحن ضمن المشفى على الأصعدة المهنية الطبية والأخلاقية والاجتماعية والحياة الخاصة، سنجد خلال المسلسل الكثير من انطباعات ميرديث العامة، التي هي عبارة عن حكم شخصية تلخصه لنا عند نهاية كل حلقة لتعطي ملخصاً شخصياً حول قضية محورية دارت حولها الحلقة.

انتهازية

ضمن المسلسل هناك تراتبية إدارية ومهنية تضبط العلاقات بين الأطباء وترفع من حمى التنافس بينهم، سواء للوصول لمستويات عالية من الخبرة أو لتخطيها، وهناك أحداث قد تدفع أحدهم كي يكون في المقدمة، فيما يتخلف وراءه أصدقاؤه.

ربما لا نتصور أن أحداثاً سيئة أو انتهازية تحدث في هذا الحيز المكاني الذي تمارس فيه مهنة تُعرف بأنها مهنة إنسانية بالغة النقاء، فالاستفادة من إصابة أحد الأطباء والتستر عليه كي يستفيد المتدرب من فرصة يقدمها إليه ذاك الطبيب للمشاركة في عملياته، أو إقامة علاقة جنسية مع طبيب جراح بغرض الوصول لمهارة لا تُمنح إلا بعد سنين طويلة من الممارسة، كلها أحداث ترسمها الكاتبة لتعطي مساحة للمشاهد لإطلاق أحكام حول مدى مهنية واحترافية أحدهم أو براغمياته التي تجعله يدخل في منافسة غير شريفة مع أقرانه، مستخدماً كل ما يمكن كي يصل لما يبتغيه في سباقه للحصول على تجارب أكثر من غيره.

 

وضاعة تراتبية

تعامل الأطباء مع الذين هم في سلم أدنى منهم بالمقام الطبي، كالطاقم التمريضي مثلاً، يُظهر مدى وضاعة بعض الأطباء من خلال تسلطهم على المكون المتمم لأي عمل طبي متكامل. ويظهر سباقاً لإرضاء نزوات غرور طبيب ونرجسيته كي يستحق أحد العاملين الرضا ليكون في فريق ذلك الطبيب، خاصة إذا كان ذا مكانة عالية في المشفى. بالمقابل هناك ثورة ضد هذا التسلط تعمل على تحطيم الغرور وتنحيته جانباً خلال التعامل.

تمكنت الكاتبة كذلك، وهي من أصحاب البشرة السوداء، من استخدام تنوع عرقي واضح في الشخصيات، فهناك الأسود والأبيض والأشقر وأصحاب العرق الأسيوي ضمن أحداث المسلسل، وستظهر سيدة محجبة في أحد حلقاته، مما يعطي زخماً حقيقاً لتلك الأحداث.

معضلة

يقع الأطباء الأغرار في معضلة تحتاج قدرة كبيرة لفصل المشاعر وعدم التورط مع المرضى عاطفياً، مما سيصعب عملية السيطرة على الذات المطلوبة في حد معين كي تتكامل مع عملية الاستشفاء الضرورية لأي مريض يود الحصول على الاهتمام والأمل في حده المقبول، بدون أن يتسبب ذلك بإعطاء آمال كاذبة وأوهام لكثير من المرضى، خصوصاً أولئك الذين لديهم حالات معقدة من التداخل المرضي التي لا يمكن الحديث عنها إلا بحذر شديد خشية أن يتعلق المريض الغريق بقشة لا طائل من وراءها، وكذلك الحال مع أولئك المرضى الذين يمرون بمراحل إصابات مرضية أخيرة لا يمكن عكسها أو حتى فعل أي شيء حيالها إطلاقاً.

من ناحية ثانية فإن المشفى الذي يُفترض أنه مكان معقم للغاية يستشفي فيه الناس من أمراضهم وإصاباتهم، ينخر فيه فيروس خطير، ويفتك بالعلاقات بين العاملين فيه، هذا الفيروس هو النميمة والقيل والقال.

يتسرب هذا الفيروس بطريقة مخيفة في هذا المشفى، وبسببه تنعدم خصوصية كل شخصيات المسلسل، وبالتالي سيكون الجميع مكشوفون أمام بعضهم بعضاً بدءاً من حياتهم الجنسية حتى أدق التفاصيل في حياتهم الاجتماعية.

هذا الفيروس سيفتك كذلك بالحالات الطبية التي يستضيفها المشفى، الطارئة منها أو تلك التي تدخل بفعل الاستشارة الطبية المحالة إليه، فكل شخصية ستحمل معها لداخل المشفى إشكالاتها الاجتماعية المعقدة والتافهة كذلك، ويكون لها تأثير كبير في سير العمل الجراحي أو الدوائي الذي يحاول الأطباء تأمينه، وستحصل الكثير من الأحداث المتشابكة التي ستتمكن عبرها الكاتبة من خلق المزيد من الحلقات المنسوجة بشكل إنساني قد يتعاطف معها المشاهد أحياناً أو ينفر منها في أحيان أخرى.

ضيوف متجددون

ضيوف الحلقات مختلفون في كل حلقة تقريباً، وهم أشبه بنجوم داعمين للنجوم اليوميين المشاركين في كل حلقة ضمن البنية الأساسية للمسلسل، ورغم أن أدوارهم ستكون صغيرة بمجملها وستنتهي بمرور الحلقة؛ ولكن بعضها سيأخذ مكانه في ذاكرة المسلسل، وسيتم البناء عليه في مراحل أخرى قد تصيب أحد الشخصيات، وسيترتب على وجوده إشكاليات أخلاقية وإدارية للمهنة ضمن بنية الشخصية المقصودة، وسيؤسس لتشابكات العدالة الإنسانية التي تشاهد الأحداث باللونين الأبيض والأسود فقط.


أما الجنس والعلاقات المفتوحة والشذوذ فلها وجود مكثف في المسلسل وبطريقة مبالغ فيها، فهو يستخدم تارة كحالة عشوائية وعبثية منذ المشهد الأول في الحلقة الأولى، ويستمر فيما بعد ليأخذ أشكالاً متعددة من التأثير ضمن خوارزمية العلاقات بين الأطباء المستجدين مع بعضهم، ومن ثم مع الأطباء الذين يسبقونهم بالتراتبية المهنية والخبرة، ومع باقي أفراد الطاقم الطبي، من ممرضين واداريين.

هناك دائرة مفرغة من هذه العلاقات الجنسية، تحمل ضمن طياتها محاذير قد تتسبب بالكثير من الضرر للذات البشرية، ولكنها ظهرت في المسلسل بطريقة درامية مرسومة بأبعاد قابلة للسيطرة، بينما هي في الواقع تُحدث إصابات واهتزازات لا يمكن جبرها، تظهر حتماً ضمن مستقبل الشخصية المهنية، وقد تتسبب له بالكثير من الانحدار أو النكسات.

بعض الشخصيات الرئيسية في هذا الفيلم أداها كل من

Sandra Oh  Katherine Heigl Justin Chambers T. R. Knight Chandra Wilson

James Pickens, Jr. Isaiah Washington  Patrick Dempsey  Kate Walsh Sara Ramirez

Eric Dane Chyler Leigh Brooke Smith Kevin McKidd Jessica Capshaw Kim Raver

Sarah Drew Jesse Williams  Camilla Luddington   Gaius Charles Jerrika Hinton

Tessa Ferrer Caterina Scorsone Kelly McCreary  Jason George Martin Henderson

Giacomo Gianniott

قام باخراج المسلسل أشخاص مختلفون حسب الموسم، أكثرهم اخراجاً كان Rob Corn تلاه كل من Tom Verica. Horton, Edward Ornelas, and Jessica Yu.

بالإمكان الاطلاع على المقطع الدعائي للمسلسل من هنا

وبالإمكان زيارة الموقع الرسمي للمسلسل من هنا

 

 


TAG: