الأخبار المحلية

النظامي يسيطر على جميع المخافر الحدودية مع الأردن

10.08.2017 | 18:05

قالت وكالة رويترز يوم الخميس، إن الجيش النظامي وحلفاءه سيطروا على حوالي30 كيلومترا من الحدود مع الأردن وجميع المخافر الحدودية , فيما ارجع مصدر معارض تقدم الجيش الى انسحاب مفاجئ لجيش العشائر المدعوم من الأردن والذي كان يسير دوريات في تلك المنطقة من الحدود.

 ونقلت رويترز عن فصيلين مسلحين من المعارضة ومصدر عسكري من النظام، تاكيدهم إن الجيش النظامي وحلفاءه سيطروا على ما لا يقل عن 30 كيلومترا من الحدود مع الأردن في هجوم يوم الخميس.

ووصف المصدر العسكري للجيش النظامي، سيطرة القوات على أكثر من 30 كيلومترا من منطقة الحدود، بأنه "نجاح كبير".

من جهته، أكد الإعلام الحربي التابع لـ "حزب الله"، أن الجيش السوري وحلفاءه سيطروا على جميع نقاط التفتيش والمواقع الحدودية في السويداء وهي واحدة من أربع محافظات تقع على الحدود مع الأردن.

وما زالت الجماعات المسلحة، تسيطر على معظم منطقة الحدود بين سوريا وكل من الأردن وإسرائيل في جنوب غرب البلاد.

ومن جانبه، اشار المتحدث باسم قوات "الشهيد أحمد العبدو" المعارضة، سعيد سيف، إلى أن هجوم يوم الخميس جرى من جهتين في ريف السويداء الشرقي. وأضاف "معظم ريف السويدا الشرقي بات الآن بيد النظام".

وأضاف سيف أن الجيش النظامي وصل إلى الحدود مع الأردن واستعاد المواقع الحدودية التي تركها منذ زمن، مضيفا ان "الجيش الحر كان موجود سابقا على الساتر السوري الآن رجعوا مثل الأول... الآن صار النظام بشكل مباشر على الساتر الأردني رجع لمخافر الهجانة اللي فقدها من سنوات".

كما أشار متحدث باسم فصيل معارضة مسلح ثان إلى أن الجيش النظامي حقق مكاسبه الميدانية بعد انسحاب مفاجئ لجيش العشائر المدعوم من الأردن والذي كان يسير دوريات في تلك المنطقة من الحدود.

وحقق النظامي تقدماَعلى محاور عدة في محافظة السويداء جنوب البلاد قرب الحدود السورية الأردنية، وسط تواصل المعارك في بادية السويداء الشرقية والجنوبية الشرقية، بين مسلحي بـ”جيش أسود الشرقية” و”قوات أحمد العبدو” من جهة، وقوات الجيش النظامي وحلفائه من جهة أخرى.

وجرى التوصل لاتفاق على هامش قمة العشرين في هامبورغ,  بين الأردن وروسيا والولايات المتحدة  على ترتيبات لدعم وقف إطلاق النار في جنوب غرب سوريا تشمل: درعا، القنيطرة والسويداء, بدءا من 9 تموز.

سيريانيوز



TAG: