الاخبار السياسية

المعلم: الكيماوي ذريعة لتبرير العدوان على سورية.. وتشكيل اللجنة الدستورية في مرحلته الاولى

11.09.2018 | 22:32

أكد وزير الخارجية وليد المعلم أن الولايات المتحدة الامريكية تستخدم الاسلحة الكيميائية ذريعة لتبرير العدوان على سورية, فيما اشار الى ان ما يزال العمل في مرحلته الأولى التي تهدف إلى إنجاز الاتفاقات والتوافقات بخصوص تشكيل اللجنة الدستورية لتحضير الدستور الجديد.

وقال المعلم في مقابلة مع مجلة (الحياة الدولية) الروسية "ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها سورية للعدوان الأمريكي والتي يتم فيها استخدام ذريعة الأسلحة الكيميائية لتبرير مثل هذا العدوان",  مجددا التأكيد أنه "ليس لدى سورية أسلحة كيميائية".

ولفت المعلم إلى أن "افتعال سيناريو استخدام أسلحة كيميائية ومحاولة تحميل الدولة السورية مسؤولية ذلك يتم بسهولة حيث تستخدم من أجل تنفيذ هذا الغرض منظمة /الخوذ البيضاء/ الإرهابية التي تم تشكيلها من قبل أجهزة الأمن البريطانية وتمويلها من قبل العديد من الدول الغربية ليكون أحد مهامها القيام بسيناريوهات كهذ"ه.

وأكد المعلم أن "مثل هذا السيناريو ليس له أساس قانوني وسيتم تنفيذه بتجاهل مجلس الأمن الدولي وحقيقة أن سورية لا تستخدم الأسلحة الكيميائية".

وردا على سؤال حول أهداف الولايات المتحدة وحلفائها في سورية, قال المعلم إن "أهداف امريكا ليست فقط متعلقة بها بل هي أهداف إسرائيلية تنفذها واشنطن في سورية", مشيرا الى أنها "لا تريد أن تكون سورية الدولة الرئيسة في مقاومة كيان الاحتلال الإسرائيلي ولا أن تكون لسورية علاقات استراتيجية مع إيران وروسيا إضافة إلى التحكم بجميع الأنشطة المستقبلية لسورية لمصلحة اسرائيل".

وحول تسوية الأزمة في سورية, أوضح المعلم أن "ما يدعم التسوية السياسية في سورية هو وقف التدخل الخارجي بالشأن السوري بما في ذلك توجيه التعليمات للمعارضة حول الموقف الذي يجب أن تتخذه أثناء الحوار", مشددا على أنه عندما "تتوقف نهائيا" هذه التدخلات الخارجية سيصبح الحوار حوارا بين السوريين وهذا سينعكس بدوره على نجاح العملية السياسية.

وبشأن التحضير لدستور سوري جديد, قال المعلم "ما يزال العمل في مرحلته الأولى التي تهدف إلى إنجاز الاتفاقات والتوافقات بخصوص تشكيل اللجنة الدستورية لتحضير الدستور الجديد".

وحول علاقة الحكومة السورية بـ "المعارضة", لفت الوزير المعلم إلى أن "المشكلة ليست في المعارضة نفسها وإنما في القائمين عليها.. فلا يوجد في سورية معارضة موحدة.. هناك مجموعات مختلفة يختلف نشاطها حسب مكان إقامة قادتها في العواصم الغربية أو العربية وعلى هذا الأساس تتخذ كل مجموعة مواقفها انطلاقا من رغبة الدولة التي تستضيفها مشيرا إلى أن المعارضة ليست مخيرة في اتخاذ قراراتها باستقلالية كما أن حوارها مع الحكومة السورية غير مبني على رغباتها".

سانا- سيريانيوز


TAG:

ديمستورا باق لانجاز "المهمة الاخيرة"

اوضح المبعوث الاممي الخاص الى سوريا ستيفان ديمستورا بان الامين العام للامم المتحدة طلب منه البقاء في منصبه للتحقق فيما اذا كان يستطيع عقد اللجنة الدستورية ام لا قبل نهاية العام الجاري. ( وكالات)

بالصور .. تعرف على شخصيتك من شكل انفك

تعتبر لغة الجسد من اللغات الصامتة والوسائل التي يستطيع من خلالها الشخص قراءة الآخرين و التعرف على ما يحملونه من طباع و صفات دون التحدث عن ذلك وفقاً لأسس و نظريات علمية.