أخبار الرياضة

الفتوة يفرض التعادل على الجيش المتصدر وفوز ثمين للكرامة بالدوري السوري

الجيش

13.08.2017 | 00:07

تعادل الفتوة مع المتصدر الجيش في ملعب الفيحاء بدمشق بهدف لهدف وأخر تتويجه بلقب الدوري الممتاز بكرة القدم في ختام منافسات الجولة الثامنة والعشرين.

سجل الفتوة أولا عن طريق سليمان سليمان من ركلة جزاء في الدقيقة 21 وعادل للجيش محمد الواكد في الدقيقة 51.

وبهذه النتيجة رفع الجيش رصيده إلى 63 نقطة بفرق خمس نقاط عن تشرين الوصيف الذي يملك 58 نقطة كما رفع الفتوة الذي يصارع من أجل البقاء في الدوري رصيده إلى 29 نقطة في المركز الرابع عشر.

وحقق الكرامة فوزا مهما على ضيفه جبلة بهدفين لهدف رغم أن جبلة كان السباق في التسجيل عبر مؤمن أبوعمشة في الدقيقة السابعة إلا أنه استطاع قلب النتيجة بهدفي يونس حسين في الدقيقة 12 والمخضرم فهد عودة في الدقيقة 16.

وبهذا الفوز رفع الكرامة رصيده إلى 32 نقطة في المركز العاشر فيما تجمد رصيد جبلة عند النقطة 30 في المركز الثاني عشر.

وحسم التعادل السلبي لقاء ملعب الباسل في اللاذقية بين حطين وضيفه الوثبة ليضيف كل فريق نقطة إلى رصيده فيصبح حطين 43 نقطة في المركز الخامس والوثبة ب29 نقطة في المركز الثالث عشر.

وعلى أرض ملعب تشرين بدمشق فاز الشرطة على ضيفه النواعير بثلاثة أهداف لهدفين سجل أهداف الشرطة ياسر ابراهيم هدفين وامجد علي فيما سجل أهداف النواعير علاء الدالي وماهر برازي ليصبح رصيد الشرطة 36 نقطة في المركز السابع وبقي النواعير في المركز الحادي عشر برصيد 31 نقطة.

يشار إلى أن المرحلة التاسعة والعشرين وقبل الأخيرة ستنطلق يوم الثلاثاء القادم حيث يلتقي الجيش مع جبلة والنواعير مع الوحدة وتشرين مع الطليعة والمجد مع الكرامة والفتوة مع حطين والوثبة مع الشرطة والمحافظة مع الاتحاد والحرية مع الجزيرة.

سيريانيوز


الجيش النظامي يحقق تقدم في زريقية بالغوطة الشرقية .. وعشرات القتلى والجرحى جراء القصف

واصلت قوات الجيش النظامي, يوم الثلاثاء, عملياتها العسكرية في الغوطة الشرقية بريف دمشق محققةً تقدماً جديداً في محور زريقية بمحيط بلدة النشابية, في حين أدت عمليات القصف إلى مقتل وجرح العشرات في قرى وبلدات غوطة دمشق.

الخارجية: بعض مسؤولي الغرب شركاء في جرائم الإرهاب وينكرون حق سوريا بالدفاع عن مواطنيها

قالت وزارة الخارجية والمغتربين, الثلاثاء, أن بعض المسؤولين الغربيين وغيرهم شركاء في الجرائم التي ينفذها الإرهابيون بحق المواطنين الأبرياء في مدينة دمشق وريفها ولا سيما أنهم ينكرون حق الدولة السورية في الدفاع عن مواطنيها ومكافحتها للإرهاب .