الأخبار المحلية

وزارة الصحة تكشف سبب إغلاق مشفى "المنار" الخاص بدمشق

19.06.2017 | 13:31

كشفت وزارة الصحة إن وجود تجرثم وتجاوزات في التعرفة، إحدى أسباب إغلاق مشفى "المنار" الخاص بدمشق.

وقال مدير المشافي بوزارة الصحة سليمان مشقوق في حديث إذاعي، إن "تعدد وتكرار المخالفات التي ارتكبت في مشفى المنار الخاص بدمشق، أدت إلى إغلاقه بالشمع الأحمر" مشيراً إلى أنه من أهم الأسباب التي أدت إلى الإغلاق "قضايا فنية في غرف العمليات كضبط العدوى، ووجود تجرثم، وأخرى تتعلق بمعاملة المرضى والتعرفة، وأسلوب معاملة الجهات الرقابية".

واشار مشقوق إلى أن القانون يؤكد على ضرورة تقديم المعلومات للجان الرقابية، وإتاحة الفرص لرؤية أي مخالفة بالمشفى، ولكن المعاملة غير المنهجية من قبل المشفى سببت عقوبات، مبيناً أن "العقوبة هي الإغلاق لمدة أسبوعين فقط".

وأوضح مشقوق إنه "بعد الأغلاق الأول ارتكب المشفى مخالفة أخرى دفعتنا إلى تطبيق عقوبة أخرى، حيث لجأت إدارة المشفى إلى فتح باب جانبي غير المختوم بالشمع، واستقبلت المرضى، وهذا يعتبر مخالفة للمخالفة المفروضة، حيث لا يجب العودة لفتح المشفى إلا بالطرق الرسمية".

وأكد مشقوق أنه "لن يتم سحب الترخيص من المشفى لأنها مؤسسة مرخصة، ولكن إذا تم تلافي العقوبة وتكررت المخالفة بعد فترة تعاد العقوبات بنفس الآلية".

يشار إلى أن تحقيقاً للهيئة المركزية للرقابة والتفتيش متعلق بنقابة أطباء دمشق خلص في كانون الثاني الماضي، إلى جملة بنود حملت ادانات وتجاوزات في سوء استثمارات النقابة في مشفى المنار.

وتأتي خطوة إغلاق المشفى المقام على أرض تعود ملكيتها لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، عقب قيام الوزارة بإخلاء مول "قاسيون"  في حاميش، وفي خطوة من شأنها إنهاء جميع استثماراتها مع القطاع الخاص، التي تعتبرها الوزارة غير صحيحة وبحاجة لتصحيح عقودها.

سيريانيوز



TAG:

الجيش النظامي يحقق تقدم في زريقية بالغوطة الشرقية .. وعشرات القتلى والجرحى جراء القصف

واصلت قوات الجيش النظامي, يوم الثلاثاء, عملياتها العسكرية في الغوطة الشرقية بريف دمشق محققةً تقدماً جديداً في محور زريقية بمحيط بلدة النشابية, في حين أدت عمليات القصف إلى مقتل وجرح العشرات في قرى وبلدات غوطة دمشق.

الخارجية: بعض مسؤولي الغرب شركاء في جرائم الإرهاب وينكرون حق سوريا بالدفاع عن مواطنيها

قالت وزارة الخارجية والمغتربين, الثلاثاء, أن بعض المسؤولين الغربيين وغيرهم شركاء في الجرائم التي ينفذها الإرهابيون بحق المواطنين الأبرياء في مدينة دمشق وريفها ولا سيما أنهم ينكرون حق الدولة السورية في الدفاع عن مواطنيها ومكافحتها للإرهاب .