الاخبار السياسية

دي ميستورا يحذر الاطراف السورية من تخريب مفاوضات جنيف

07.12.2017 | 15:23

حذر الموفد الاممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا, يوم الخميس, الأطراف السورية من تخريب مفاوضات جنيف حول سوريا, مشيرا إلى انه سيتم التركيز  خلال اللقاء على القضايا الدستورية والانتخابية.

ونقلت وكالات انباء عن دي ميستورا قوله, خلال مؤتمر صحفي, "إذا اقتنعنا أن أحد الأطراف يقوم بتخريب مباحثات جنيف فإن ذلك سيؤثر سلبيا على إطلاق أي عملية سياسية".

واشار دي ميستورا الى ان "وفد النظام السوري يحضر الى جنيف الأحد والمعارضة متواجدة, ونتوقع أن لا تكون هناك شروط مسبقة".

وكان مصدر في وزارة الخارجية اعلن، يوم الخميس، أن وفد النظام إلى محادثات جنيف سيصل سويسرا الأحد القادم للمشاركة في المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة.

واستؤنفت المرحلة الثانية من الجولة الثامنة من المفاوضات السورية بجنيف في الخامس من كانون الأول الجاري, حيث تغيب وفد النظام السوري عن حضور اللقاء, الامر الذي اثار ادانات من قبل وفد المعارضة, وسط مطالبات امريكية وفرنسية بضرورة الزام روسيا النظام السوري المشاركة في المفاوضات، الأمر الذي تلاه إعلان روسي بأن وفد النظام سيتوجه الى جنيف يوم الأحد.

واشار دي ميستورا الى ان التركيز في المفاوضات سيكون " على القضايا الدستورية والانتخابية ".

وشدد دي ميستورا على أن "كل طرف لديه الحق في أن يكون لديه رأي ويتبنى موقفا، ولكن لا يجب النظر لهذا الرأي كشرط مسبق".

وبدأت الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف حول سوريا, في 28 تشرين الثاني الماضي, بلقاء  جمع بين الموفد الاممي الى سوريا ستيفان دي ميستورا ووفد المعارضة السورية, برئاسة نصر الحريري.

وأكدت أوساط أممية ان الجولة الثامنة من المفاوضات في جنيف ستركز على الدستور والانتخابات بشكل اساسي.

وتمت خلال الجولات السابقة بجنيف, التي لم تتضمن أي لقاء مباشر بين وفدي النظام  والمعارضة السورية وجها لوجه, مناقشة 4 سلات  وهي الحكم الانتقالي، والدستور، والانتخابات، ومكافحة الإرهاب, في ظل خلافات بين المشاركين حول أولوية المواضيع.

سيريانيوز

 



TAG:

عقب حريق مخيمات البقاع.. "هيئة التفاوض" تطالب بتدخل أممي لدعم اللاجئين السوريين

طالبت "هيئة التفاوض" المعارضة, الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بالتدخل الفوري وتقديم الدعم العاجل للاجئين السوريين في لبنان, بسبب الظروف السيئة التي يعانون منها, على خلفية الحريق الذي نشب في مخيمات اللاجئين في البقاع, واسفر عن مقتل اطفال

"هيومن رايتس": الأردن يرفض إدخال العالقين بمخيم الركبان ويعيق إدخال المساعدات لهم

سلطت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الضوء على "المعاناة و الظروف الإنسانية والصحية السيئة" التي يعاني منها نحو 55 ألف سوري في مخيم الركبان الصحراوي و"العالقين المهملين" على الحدود مع الأردن, الذي "يرفض إدخالهم أو السماح للمساعدات بالوصول لهم".