المنوعات

كيف عبر نجوم الفن العربي عن غضبهم بعد اعلان "ترامب" القدس عاصمة لاسرائيل

القدس

08.12.2017 | 00:15

عبر عدد من نجوم الفن عن غضبهم بعد إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، القدس  عاصمة لـ"إسرائيل.

وكتبت الفنانة، ديمة قندلفت، عبر حسابها الرسمي على موقع (انستغرام) معربة عن حزنها الشديد، بقولها "اصرخ لتعلم أنك مازلت حيًا وحيًا، وأن الحياة على هذه الأرض ممكنة..القدس عاصمة فلسطين".

وقالت الفنانة صفاء سلطان "القدس عاصمة فلسطين ياعرب ..يا عالم"

ونشرت الفنانة الإماراتية أحلام نشر مقطع من أغنية "القدس" للفنانة فيروز، عبر حسابها الرسمي على موقع "انستغرام"، معلقة بالقول: "سلام لأرض خلقت للسلام، وما رأت يومًا سلامًا ..القدس عاصمة فلسطين الأبدية".

 

وعلقت الفنانة اللبنانية رزان مغربي، قائلة: "القدس عاصمة فلسطينية إلى أبد الآبدين".

ودعت الفنانة، وعد، الله من أجل إنقاذ القدس، قائلة: "يارب أنت عارف بالحال.. القدس عاصمة فلسطين".

 

من جهته، وجه الفنان الفلسطيني محمد عساف رسالة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قائلاً عبر حسابه الرسمي على أحد مواقع التواصل الاجتماعي: " القدس مدينتنا في بلادنا فلسطين.. كلها لنا., فليعلنوا كما يشاؤون.. فالبيوت والتاريخ والزيتون والاغاني والشعر والزيت والخبز و ضحكات الأطفال وابتسامات النساء وأماني الرجال وأهازيج الأعراس والصلوات و التراتيل تحكي عن القدس عروس البلاد.. القدس عاصمة فلسطين".

وأعرب المطرب اللبناني راغب علامة عن رفضه لهذا القرار وقال عبر تويتر: "القدس ستظل عربية شاء من شاء وأبى من أبى"

فيما نشر المذيع اللبناني نيشان صورة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وعلق عليها عبر تويتر ، مكتفياً بكلمة "حزن".

 

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعلن  أمس الأربعاء، اعتراف واشنطن بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل.

 

سيريانيوز


 

 

 


RELATED NEWS
    -

عقب حريق مخيمات البقاع.. "هيئة التفاوض" تطالب بتدخل أممي لدعم اللاجئين السوريين

طالبت "هيئة التفاوض" المعارضة, الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بالتدخل الفوري وتقديم الدعم العاجل للاجئين السوريين في لبنان, بسبب الظروف السيئة التي يعانون منها, على خلفية الحريق الذي نشب في مخيمات اللاجئين في البقاع, واسفر عن مقتل اطفال

"هيومن رايتس": الأردن يرفض إدخال العالقين بمخيم الركبان ويعيق إدخال المساعدات لهم

سلطت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الضوء على "المعاناة و الظروف الإنسانية والصحية السيئة" التي يعاني منها نحو 55 ألف سوري في مخيم الركبان الصحراوي و"العالقين المهملين" على الحدود مع الأردن, الذي "يرفض إدخالهم أو السماح للمساعدات بالوصول لهم".