الاخبار السياسية

هذا ما تضمنه البيان الختامي لقمة الدول العربية في الظهران بالسعودية؟

15.04.2018 | 22:47

دعا البيان الختامي لقمة الدول العربية في الظهران، يوم الاحد، إلى اجراء  تحقيق دولي مستقل فيما يتعلق بقضية استخدام الكيماوي في مدينة دوما بسوريا، مؤكدين رفض قرار أمريكا الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الاسرائيلي.

واشار البيان الختامي على "ضرورة إيجاد حل سياسي ينهي الأزمة السورية، بما يحقق طموحات الشعب السوري و يحفظ وحدته، وسيادته واستقلاله، وينهي وجود جميع القوات الخارجية فيها"، مؤكدا على "اهمية الحل السلمي عبر مسار جنيف الذي يشكل الإطار الوحيد لذلك, والتزام الدول العربية مع المجتمع الدولي لتخفيف المعاناة الإنسانية في سوريا لتفادي أزمات إنسانية جديدة".

وشدد البيان  على "الادانة المطلقة" لاستخدام السلاح الكيماوي ضد الشعب السوري، وطالب بتحقيق دولي مستقل يتضمن "تطبيق القانون الدولي على كل من يثبت استخدامه السلاح الكيماوي".

واتهمت مصادر معارضة، يوم السبت الماضي، الجيش النظامي باستخدام مواد سامة خلال هجومه على مدينة دوما،  أدى إلى مقتل وإصابة العشرات بحالات اختناق، في حين نفى النظام هذه الاتهامات، واعتبرها "فبركات"، الأمر الذي أيدته روسيا مؤكدة عدم صحة تلك التقارير.

اما فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، اشار القادة  العرب "إلى ضرورة تحمل المجتمع الدولي مسئولياته لحماية الفلسطينيين، وضرورة استئناف المفاوضات، ورفض وإدانة القرار الأمريكي بحق القدس واعتباره باطلاً، وتفعيل شبكة أمان مالية لدعم فلسطين".

ودعا البيان الى "مساندة خطة السلام التي أعلنها الرئيس الفلسطينى، والعمل على دعم الاستراتيجيات لصيانة الأمن القومي العربي".

وأكد البيان على "رفض القادة العرب للتدخلات الإيرانية في الشئون الداخلية للدول العربية"، مشددين على "أهمية أن تكون علاقات التعاون بين الدول العربية وإيران قائمة على مبدأ حسن الجوار والامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها".

كما طالبوا إيران " بالكف عن الأعمال الاستفزازية التي من شأنها أن تقوّض بناء الثقة وتهدد الأمن والاستقرار بالمنطقة".

وتطرق البيان الة التواجد التركي على الأراضي العراقية، وأعربت الدول من خلاله عن رفضها لتوغل القوات التركية في الأراضي العراقية، مطالبين الحكومة التركية "بسحب قواتها فورا دون قيد أو شرط باعتباره اعتداء على السيادة العراقية، وتهديدا للأمن القومى العربي".

وتناول البيان قضايا ومسائل تخص لبنان والسودان والسعودية واليمن، واكد  "على ضرورة تطوير المنظومة العربية لمكافحة الإرهاب، وإدانة كل أشكال العمليات والأنشطة الإجرامية التي تمارسها التنظيمات الإرهابية في الدول العربية والعالم".

ونددوا "بكل الأنشطة التي تمارسها تلك التنظيمات المتطرفة والتي ترفع شعارات دينية أو طائفية أو مذهبية أو عرقية وتعمل على التحريض الفتنة والعنف والإرهاب"

وكانت السعودية، التي تسلمت الرئاسة الدورية للقمة العربية من الأردن، اطلقت على القمة التي عقدت يوم الأحد، اسم "قمة القدس"، ردا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العام الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

سيريانيوز

 


RELATED NEWS
    -