الاخبار السياسية

مركز المصالحة: خروج نحو 100 مدني بينهم جرحى من دوما على دفعتين

13.03.2018 | 11:23

أعلن مركز المصالحة الروسي في سوريا، يوم الثلاثاء، عن إخراج قرابة 100 مدني بينهم جرحى على دفعتين من بلدة دوما في منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق.

ونقلت وكالة (سبونتيبك) عن رئيس مركز المصالحة الجنرال يوري يفتوشينكو قوله انه تم التوصل، بعد المفاوضات بين المركز ومتزعمي التشكيلات المسلحة في الغوطة ، إلى اتفاق "لإخراج مجموعتين من المدنيين تضم قرابة 100 مدني من بلدة دوما إلى نقطة العبور في مخيم الوافدين، بينهم جرحى".

وتوصل "جيش الإسلام" المعارض، يوم الاثنين، إلى اتفاق مع روسيا بوساطة أممية، لإجلاء الجرحى من الغوطة الشرقية.

وجاء اجلاء الدفعة من مدنيي دوما بعد ساعات على اعلان مركز المصالحة أنه تم  إخراج 76 شخصا عبر الممر الإنساني من الغوطة الشرقية بينهم 49 طفلا ، حيث تم نقلهم إلى مساكن مؤقتة في بلدة الدوير.

كما تمكن  الجيش الروسي، ليلة الاحد، من إخراج 52 مدنيا بينهم 26 طفلا من مدينة مسرابا بالغوطة ، بعد محادثات مع السلطات السورية.

وكان مركز المصالحة اعلن، يوم الاحد، عن تحقيق تقدم في عملية المفاوضات مع المسلحين حول إخراج المدنيين من الغوطة الشرقية، حيث يبحث جزء من الفصائل إمكانية إخراج عشرات المدنيين مقابل خروجهم مع عائلاتهم.

وخرجت يوم الجمعة أول دفعة من المسلحين مع عائلاتهم من الغوطة الشرقية بريف دمشق، عبر ممر مخيم الوافدين متجهين الى محافظة ادلب.

وجاء اجلاء الدفعة الاولى بعدما وافق تنظيم "جيش الإسلام" ، الجمعة، على انسحاب عناصر تنظيم "جبهة النصرة" من منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق إلى محافظة ادلب.

ويواصل الجيش النظامي والقوات الحليفة تقدمه في الغوطة الشرقية، حيث تمكن من السيطرة على عدة قرى وبلدات اخرها مسرابا وافتريس ومديرا وحقق تقدما في المزارع الواصلة بين دوما وحرستا ليتمكن من تقسيم الغوطة الشرقية الى 3 اجزاء.

ووضعت روسيا هدنة إنسانية يومية في الغوطة لمدة 5 ساعات تبدأ من الساعة 9 صباحاً وتنتهي حتى 2 ظهراً،  بهدف تخفيف القصف على المنطقة وإفساح المجال للمدنيين الراغبين بالخروج منها وإفساح المجال لإدخال المعونات، فيما يرفض مسلحي الغوطة الخروج، متعهدين بمواصلة القتال.

سيريانيوز

 



TAG: