الأخبار المحلية

الاتصالات توضح حقيقة رفعها أسعار مكالمات الانترنت في سوريا

12.01.2019 | 19:14

نفت وزارة الاتصالات والتقانة الانباء التي تداولتها حول الانتهاء من دراسة رفع اسعار مكالمات الانترنت في سوريا.

وذكرت الوزارة، في بيان، حصلت صحيفة"الوطن" المحلية على نسخة منه، ان الخبر عار عن الصحة ولا توجد أي دراسة او قرارات بهذا الخصوص.

وبين البيان ان أي قرار لرفع الأسعار "لا يصدر عن الجهاز التنفيذي في الهيئة، وإنما يقر من قبل مجلس المفوضين في الهيئة والذي يرأسه الوزير”.

 وكانت انباء تناقلتها وسائل اعلام محلية اشارت الى ان الهيئة الناظمة للاتصالات انتهت من دراسة اسعار اتصالات الانترنت.

وحددت الدراسة سعر “الميغا الواحد” الإضافي للاتصالات الصوتية والفيديوية ب 22 ل.س بدلاً من 11 ل.س، بعد انتهاء حجم الباقة أو الحزمة المختارة.

ووفقا للدراسة، فان كل 3 دقائق صوتية عبر برنامج “وتس أب” تستهلك 1 ميغابايت، أما مكالمات الفيديو فتستهلك عند كل دقيقة نحو 3 ميغابايت، أي يمكن أن تصبح تكلفة كل دقيقة فيديو “واتس أب” بعد استهلاك الباقة، نحو 66 ل.س .

واحتدم الجدل في الفترة الاخيرة  حول رفع أجور الانترنت عبر تحويله إلى باقات محدودة وغير محدودة، بعد أنباء عن نية شركة الاتصالات التوجه للتحضير لإطلاق باقات إنترنت جديدة تكون مسبقة الدفع «بحسب الاستهلاك» لتحقيق عدالة استهلاك بين المشتركين، الا ان وزير الاتصالات نفى وجود أي نية لدى الوزارة لاطلاق حزم انترنت لخدمة  "أى دي اس ال"..


تابعونا عبر حساباتنا على شبكات التواصل : تيليغرام  ، فيسبوك ، تويتر.


ورفعت السورية للاتصالات أسعار الانترنت "أي دي اسل ال" ، في 2017، بذريعة ضمان استمرارية الخدمة بجودة تتناسب مع حاجات وتطلعات المشتركين، وليغطي ارتفاع التكاليف التي يتم إنفاقها لتقديم الخدمة وإتاحتها للمشتركين.

ويأتي ذلك في وقت تتجه وزارة الاتصالات لإلغاء المكالمات الصوتية والفيديو عن تطبيقات التواصل الاجتماعي على الإنترنت، مرجعة السبب الى "تأثير المكالمات عبر الانترنت على إيرادات شركات الاتصالات المرخص لها بتقديم هذه الخدمات" .

سيريانيوز

 


TAG:

اقالة محافظ نينوى بعد حادثة غرق العبارة

قرر البرلمان العراقي يوم الأحد إقالة محافظ نينوى نوفل العاكوب ونائبيه على خلفية حادثة غرق العبارة في الموصل ماأسفر عن مقتل نحو 100 شخصا على الأقل،فضلا عن اعتداء الموكب المرافق له على المواطنين الغاضبين بشأن الحادثة.