المنوعات

علماء يعالجون السرطان بمادة الزرنيخ القاتلة!

02.06.2018 | 19:01

تمكّن فريق من علماء جامعة "نورث ويستيرن" في الولايات المتحدة الأمريكية من التوصل إلى طريقة جديدة لعلاج السرطان باستخدام مادة الزرنيخ السُميّة .

ونشرت نتائج الدراسة الأمريكية في مجلة "MedicalXpress"، وأكدت على أن جرعات صغيرة من مركب ثالث أكسيد الزرنيخ كفيلة بالتخلص من الأورام الخبيثة.

 و أوضح أحد معدي الدراسة البروفيسور، توماس أوهالرون، أن طبيعة الأورام الخبيثة هي التي ساعدتهم في العثور على هذا العلاج.

وتحتاج الخلايا السرطانية إلى مصدر للأوكسجين والمواد المغذية لكي تبقى وتنمو، وبالتالي فهي تحفز تكوين أوعية دموية جديدة صغيرة حول الورم.

 وهذه الأوعية الجديدة صغيرة لتمرير خلايا الدم الحمراء، لذلك فإن استخدام "nanobiny" (جزيئات مصنعة من خلايا دهنية) الصغيرة يساعد على اختراق الأورام، كما تساعد بيئتها الحمضية على ذوبان جزيئات الزرنيخ وبالتالي فإن علاج السرطان يبدأ بأخذ مفعوله بقوة.

وأثبتت التجارب التي أجريت على القوارض أن العلاج باستخدام الزرنيخ ساهم في علاج سرطان اللوكيميا الحاد.

 لذلك يعتقد العلماء أن استخدام نسبة بسيطة من السم يمكن أن يساعد في التعامل مع الكثير من أمراض الأورام الخبيثة.

وبسبب سميته العالية نادرا ما يستخدم الزرنيخ في الغرب، على الرغم من أنه في قارة آسيا لا يزال مبيد حشرات مشهور.. الزرنيخ يمكن أن يُتعرض له في أماكن صهر خامات الزنك و النحاس.

 ويشار إلى أن دراسة طبية سابقة بينّت أن أحد أسباب السرطان هو شيخوخة الجهاز المناعي للجسم، وانخفاض إنتاج الخلايا اللمفاوية .

كما تبين أن السبب الرئيس لشيخوخة جهاز المناعة هو الاختلال الوظيفي للغدة الصعترية.. (الغدة الصعترية "الزعترية" أو غدة التوتة (Thymus) هي غدة صماء تقع على القصبة الهوائية أعلى القلب، تكون كبيرة عند الأطفال وتبدأ بالضمور مع بداية نضوج الغدد التناسلية والإفراز، تفرز الغدة الصعترية هرمون ثيموسين الذي ينظم بناء جهاز المناعة ويساعد على إنتاج الخلايا اللمفاوية).

 يتقلص حجم هذه الغدة كل 16 سنة، ما يؤدي إلى انخفاض إنتاج الخلايا اللمفاوية التي تعترض وتدمر الخلايا السرطانية، لذلك تحفيز نشاط هذه الغدة سيكون وسيلة فعالة في مكافحة السرطان.

سيريانيوز

 


RELATED NEWS
    -

أوروبا تصادق على مشاريع لمساعدة اللاجئين السوريين.. وأميركا تؤكد التزامها بدعم النازحين

وقع الاتحاد الأوروبي ، يوم الأربعاء ،على مشاريع جديدة بهدف مساعدة اللاجئين السوريين في لبنان والأردن، فيما أبدت الولايات المتحدة الأمريكية التزامها بدعم النازحين السوريين في الداخل والخارج.