الأخبار المحلية

القاء القبض على عصابة سلبت 3 كغ ذهب من سيدة في حلب

29.11.2018 | 20:59

تمكن فرع الامن الجنائي في حلب من القاء القبض على عدة اشخاص بقضية سلب 3 كغ من الذهب تعرضت لها سيدة في حلب.

وقالت وزارة الداخلية على موقعها الالكتروني ان "فرع الأمن الجنائي في حلب تمكن من التوصل إلى معرفة هوية السالبين وإلقاء القبض عليهم وعلى شركائهم، وهم المدعوون يوسف فخرو- رامز العسلي- جمال توتنجي- حسين قولي".

واضافت الوزارة انه "بالتحقيق مع الموقوفين اعترف يوسف بإقدامه بالاشتراك مع شخص متواري على سلب المواطنة المذكورة بقوة السلاح، وبتخطيط من جار المسلوبة في السكن جمال توتنجي الذي قام بمراقبة منزلها وإرشاده إلى مكان وجود الذهب والمبالغ المالية فيه".

وتابعت الوزارة "عندما أخبرهما أنه لم يبق أحد في المنزل سوى صاحبته قاما باقتحامه وإشهار مسدس حربي عليها وتقييدها، وسرقا كمية ثلاثة كيلوغرامات من الذهب، وشاهدا أربع خواتم ذهبية في يدها فقاما بنزعها وسلبها، ثم باعا المصاغ الذهبي المسلوب عن طريق المقبوض عليهما ( رامز وحسين) اللذان اعترفا بإقدامهما على تصريف كميات كبيرة من المصاغ الذهبي المسروق على عدة دفعات وتقاسم ثمنها".

وتم بيع الكميات المسروقة على دفعات كالاتي:

 بيع كمية وزنها 1115 غرام من الذهب المسروق بمبلغ 15.600 مليون ليرة.

بيع كمية وزنها 1000 غرام من الذهب المسروق بمبلغ 13.500 مليون ليرة.

بيع كمية وزنها 200غرام من الذهب المسروق بمبلغ 3 مليون ليرة

بيع كمية وزنها 70 غرام من الذهب المسروق بمبلغ 800 الف ليرة .


تابعونا عبر حساباتنا على شبكات التواصل : تيليغرام  ، فيسبوك ، تويتر.


واشارت الوزارة الى انه "تم استرداد كمية من الذهب تقدر وزنها بكمية  1099.62 غرام ، ومصاغ ذهبي مؤلف من عدة قطع ذهبية جميعها مرصعة بالألماس، بالإضافة لحجر ألماس وزنه 0.43 غرام، ومبلغ 1.100 مليون ليرة سورية.

يشار الى ان الموقوفين اعترفوا بإقدامهم في العام 2015 على ارتكاب عدة سرقات لمادة المازوت من أسطح المنازل في مدينة حلب ، وبيعها لأصحاب مولدات الكهرباء ( الامبيرات)، وسرقة مادة البنزين من السيارات المركونة في بعض شوارع المدينة.

سيريانيوز


TAG:

مع وصول شاحنات لإجلاء مدنيين من دير الزور... الأمم المتحدة: 200 أسرة محاصرة من "داعش"

أعلنت الأمم المتحدة، يوم الثلاثاء، عن تعرض 200 أسرة للحصار من قبل تنظيم "داعش" في منطقة صغيرة خاضعة تحت سيطرته بسوريا، بالتزامن مع دخول شاحنات آخر جيب للتنظيم في دير الزور لإجلاء من تبقى من المدنيين.