الأخبار المحلية

مجدداً.. سقوط ضحايا بقذائف على مناطق بدمشق وريفها

13.03.2018 | 22:30

سقط ضحايا من المدنيين ،يوم الثلاثاء،  جراء تجدد سقوط قذائف متفجرة على عدة مناطق في مدينة دمشق وجرمانا بريفها.

ونقلت وكالة (سانا) الرسمية، عن مصدر في قيادة الشرطة ، قوله أن "شخص لقي حتفه وأصيب اثنين آخرين جراء سقوط قذائف على باب شرقي و الزبلطاني ".

من جهتها, نقلت مصادر اعلامية عن مصدر في شرطة دمشق قوله أن  4 أشخاص أصيبوا ووقعت أضرار مادية جراء سقوط قذيفة على حي الشاغور بدمشق القديمة ومحيط دوار البيطرة.

وبدورها ، أفادت مصادر موالية على مواقع التواصل الاجتماعي ، أن "عدة قذائف سقطت على مناطق بستان الدور وبرزة و العباسيين ودويلعة وعش الورور بدمشق و جرمانا بريفها".

 وكانت وكالة (سانا) نقلت ظهر الثلاثاء, عن مصدر في قيادة شرطة دمشق ،قوله ان "عدة قذائف سقطت على  الزبلطاني وباب توما والقيمرية وباب شرقي وعش الورور ما أسفر عن مقتل امرأة وشاب وإصابة 5 مدنيين بجروح إضافة إلى وقوع أضرار مادية بالمنازل والممتلكات".

 وأضاف المصدر أن "قذيفتين سقطت إحداهما على مدرسة أبناء الشهداء في منطقة الطبالة على طريق المطار ما أسفر عن إصابة شاب بشظايا ووقوع أضرار مادية وسقطت الأخرى على حي الشاغور ما أدى إلى إصابة مدنيين اثنين بجروح متفاوتة ووقوع أضرار مادية".

وفي ريف دمشق, أفاد مصدر في قيادة الشرطة بأن "التنظيمات المسلحة أطلقت ظهر اليوم 10 قذائف على محيط ضاحية الأسد السكنية ما تسبب بوقوع أضرار مادية بالمنازل والممتلكات".

ويستمر مشهد سقوط القذائف على العاصمة ومحيطها بشكل يومي, حيث سقط امس ضحايا فضلا عن وقوع أضرار مادية نتيجة قذائف توزعت في دمشق وريفها.

ويأتي إطلاق القذائف بالتزامن مع عملية عسكرية بدأها الجيش النظامي على مناطق الغوطة والتي هي منصات لإطلاق القذائف على العاصمة, وسط معارك عنيفة, حيث تمكن النظامي من تحقيق تقدم  وانتزاع عدة مزارع وقرى وبلدات..

 وجاء استهداف دمشق ومحيطها بالقذائف، رغم هدنة قررها مجلس الأمن مساء السبت 24 شباط  حيز التنفيذ، نصت على وقف إطلاق النار، وإيصال المساعدات الإنسانية والإجلاء الطبي للجرحى من المناطق المحاصرة.

 سيريانيوز


نصر الحريري :اتصالات دولية واجتماع قريب في الرياض بشأن اللجنة الدستورية

نفى رئيس وفد "هيئة التفاوض" المعارضة نصر الحريري الأنباء حول تسليم المعارضة لائحة مرشحيها لتشكيل اللجنة الدستورية، كاشفاً عن اجتماع قريب ستعقده الهيئة في السعودية بالتزامن مع جولة اتصالات دولية بشأن بحث ملف اللجنة.