أخبار الرياضة

بلجيكا تقلب الطاولة على اليابان وتواجه البرازيل بربع نهائي روسيا 2018

بلجيكا

02.07.2018 | 23:26

 عادت بلجيكا من بعيد لتتأهل الى الدور ربع النهائي لكأس العالم في كرة القدم، بعدما حولت تخلفها أمام اليابان بهدفين نظيفين الى فوز قاتل 3-2 في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع، وذلك بفضل البديلين مروان فلايني وناصر الشاذلي.

وبدت اليابان في طريقها الى الفوز وبلوغ ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخها، بعدما تقدمت بهدفي جينكي هاراغوشي (48) وتاكاشي اينوي (52). وظهر لاعبو المدرب الاسباني روبرتو مارتينيز عاجزين عن العودة الى اللقاء بعد الضربة المعنوية القاسية التي تلقوها، لكن يان فيرتونغن مهد الطريق لهم (69) قبل أن ينجح فلايني والشاذلي في خطف التعادل (74) والفوز (4+90)، مانحين "الشياطين الحمر" بطاقة العبور الى ربع النهائي لمواجهة البرازيل التي فازت الاثنين أيضا على المكسيك 2-صفر.

وأصبحت بلجيكا أول منتخب يقلب تخلفه بفارق هدفين في الأدوار الاقصائية منذ 1970 حين حققت ذلك المانيا الغربية امام انكلترا في ربع النهائي (3-2 بعد التمديد بأهداف فرانتس بكنباور وأوي سيلر وغيرد مولر).

وبعدما ارتقت منذ بداية النهائيات الروسية لمستوى التوقعات بنيلها العلامة الكاملة في الدور الأول، وتصدرت المجموعة السابعة أمام إنكلترا بالفوز على الأخيرة 1-صفر في الجولة الثالثة، لم تظهر بلجيكا بمظهر مطمئن في مباراة الاثنين التي اقيمت في روستوف، قبل ان تنجح في تحقيق الأهم.

لكن ما ينتظر بلجيكا بعد اليابان أكثر تعقيدا، لأنها ستواجه في ربع النهائي البرازيل مع إمكانية لقاء صعب آخر في نصف النهائي ضد فرنسا التي أطاحت بالأرجنتين وليونيل ميسي (4-3)، أو الأوروغواي التي أقصت كريستيانو رونالدو والبرتغال (2-1).

ويأمل البلجيكيون الآن، الثأر لخسارتهم في الدور ثمن النهائي لمونديال 2002 أمام البرازيل بهدفي رونالدو وريفالدو، ومواصلة الحلم بالذهاب بعيدا والتفوق على انجاز مونديال 1986 حين حلوا في المركز الرابع.

سيريانيوز

اختبار لسلاح روسي آخر في سوريا .. الطائرة الشبح ..

ضمن الأهداف المعلنة للقيادة العسكرية الروسية باختبار الأسلحة الجديدة ، واكتساب الخبرات القتالية لقواتها ، في الساحة السورية ،  قامت القوات "الفضائية" الروسية باختبار طائرتها الشبح "سو – 57" في الأجواء السورية.

هدف آخر لحملة تركيا في الشمال السوري

مع ان الأهداف المعلنة للحملة الامنية التي تقوم بها تركيا وفصائل مدعومة من قبلها، تركز على ضبط الاوضاع الامنية وتعزيز الاستقرار، الا ان مصادر اشارت الى وجود اهداف اخرى تتمثل في "ضبط الجبهات المفتوحة مع النظام".