الأخبار المحلية

إحدى قريبات الرئيس الأسد تتعرض للضرب في دار للاجئين بألمانيا

13.06.2017 | 13:39

تعرضت إحدى قريبات الرئيس بشار الأسد للضرب من قبل سوريين في أحد دور اللاجئين بألمانيا.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) عن رئيس مكتب شرطة البلدرية في فارندورف ال رالف هولتشتيغه يوم الاثنين قوله إن إحدى قريبات بشار الأسد تقدمت بطلب لجوء إلى السلطات في ألمانيا.

وأوضخ هولتشيتيغه أن "المرأة هي فاطمة مسعود الأسد ارملة هلال الاسد أحد أبناء عم الرئيس بشار الأسد", مضيفاً أن "طلب اللجوء المقدم من المرأة التي تحمل الجنسية اللبنانية إلى جانب السورية، تم رفضه، وقد تقدمت المرأة بتظلم ضد قرار الرفض", وقال هولتشتيجه "لا نعرف سبب التقدم بالطلب".

وذكرت الوكالة ان طالبة اللجوء المذكورة، قد تعرضت لاعتداءات متكررة من قبل سوريين داخل دور اللاجئين، لكنها تعيش في الوقت الراهن في دار للاجئين في منطقة فارندورف غربي ألمانيا.

و زوج فاطمة "هلال الأسد" لقي مصرعه عام 2014 خلال المعارك الدائرة بين الجيش النظامي وفصائل معارضة مسلحة  في منطقة كسب بريف اللاذقية.  

يشار إلى أن الحرب المتواصلة في سوريا للعام السابع على التوالي أسفرت عن أزمة لجوء ونزوح داخلي، شملت الملايين.

وصل إلى ألمانيا خلال عام 2015 أكثر من مليون لاجئ، ثلثهم تقريباً من سوريا، وفق الأرقام الرسمية.

 

سيريانيوز



TAG:

الكرملين: بوتين واردوغان سيبحثان التحضير لما بعد انسحاب القوات الروسية من سوريا

أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين, سيبحث خلال لقاءه المرتقب مع نظيره التركي رج طيب اردوغان, التحضير للخطوات المقبلة لما بعد الانسحاب العسكري الروسي من سوريا.

رداَ على قرار ترامب..نصرالله يدعو فصائل المقاومة إلى وضع خطة لمواجهة كبرى مع إسرائيل

دعا الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني حسن نصرالله فصائل المقاومة إلى وضع إستراتيجية وخطة ميدانية متكاملة لمواجهة كبرى مع إسرائيل, رداً على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

نصر الحريري: النظام لا يريد التفاوض.. والعملية السياسية لم تتقدم حتى الآن

اتهم رئيس وفد المعارضة إلى مفاوضات جنيف8, النظام السوري بالتهرب من المحادثات, مشيرا الى ان العملية السياسية لم تتقدم حتى الان, مجددا تمسك وفده بمناقشة عملية الانتقال السياسي وتشكيل هيئة حكم انتقالية دون ان يكون للرئيس بشار الاسد أي دور فيها.