أخبار الرياضة

الهولندي فيرشتاين يتوج بجائزة النمسا الكبرى والالماني فيتل يتصدر ترتيب السائقين

ريد بول

01.07.2018 | 20:22

استفاد الهولندي ماكس فيرشتابن سائق فريق ريد بول من الانسحاب المزدوج لسيارتي مرسيدس، ليحرز المركز الاول في سباق جائزة النمسا الكبرى، المرحلة التاسعة من بطولة العالم للفورمولا واحد، فيما تمكن الالماني سباستيان فيتل سائق فريق فيراري من تصدر ترتيب السائقين بحلوله ثالثاً على حلبة ريد بول رينغ في سبيلبرغ.

وتقدم فيرشتابن على سائقي فيراري الفنلندي كيمي رايكون، الذي حل ثانيا وحقق أسرع لفة خلال السباق في وقت وصل الالماني سيباستيان فيتل ثالثا، واستعاد صدارة ترتيب السائقين بفارق نقطة عن البريطاني لويس هاميلتون (مرسيدس) الذي اضطر للانسحاب في اللفة 64 بسبب مشكلة في ضغط الوقود (146 مقابل 145).

ومع انسحاب هاميلتون تنتهي سلسلة من 33 سباقا على التوالي، وهو رقم قياسي، دخل خلالها سائق "الأسهم الفضية" ترتيب النقاط.

وحقق فيرشتابن، اول انتصار له هذا العام والرابع في مسيرته، على أرض فريقه، وصعد الى منصة التتويج للسباق الثالث على التوالي بعد كندا وفرنسا حيث حل ثالثا وثانيا تواليا، ليسكت ألسنة منتقديه في بداية الموسم بسبب قيادته المتهورة أحيانا.

ومع انسحاب هاميلتون تنتهي سلسلة من 33 سباقا على التوالي، وهو رقم قياسي، دخل خلالها سائق "الأسهم الفضية" ترتيب النقاط.

وشهد السباق ايضا انسحاب زميله فالتيري بوتاس، حامل اللقب العام الماضي على الحلبة النمسوية والذي انطلق من المركز الأول، بسبب تعطل علبة التروس في نهاية اسبوع كارثية لفريق مرسيدس الذي فشل في حصد النقاط للمرة الاولى منذ 44 سباقا. وهي المرة الاولى التي يعاني فيها الفريق الألماني من إنسحاب مزدوج منذ جائزة إسبانيا الكبرى عام 2016 عندما إصطدم هاميلتون بزميله حينها نيكو روزبرغ في اللفة الأولى.

ولم يحالف الحظ سائق ريد بول الثاني الاسترالي دانيال ريكياردو في ذكرى عيد ميلاده الـ 29 الذي صادف مع عطلة نهاية اسبوع السباق النمسوي إذ إضطر بدوره للانسحاب في اللفة 45 بسبب تعطل علبة التروس على متن سيارته.

وأكمل الفرنسي رومان غروجان سائق هاس وزميله في الفريق الدنماركي كيفن ماغنسون والفرنسي إستيبان اوكون وزميله في فريق فورس إنديا المكسيكي سيرجيو بيريز والإسباني فرناندو ألونسو (ماكلارين) والفرنسي شارل لوكلير، سائق ساوبر وزميله السويدي ماركوس إريكسون المراكز العشرة الأولى.

سيريانيوز

هدف آخر لحملة تركيا في الشمال السوري

مع ان الأهداف المعلنة للحملة الامنية التي تقوم بها تركيا وفصائل مدعومة من قبلها، تركز على ضبط الاوضاع الامنية وتعزيز الاستقرار، الا ان مصادر اشارت الى وجود اهداف اخرى تتمثل في "ضبط الجبهات المفتوحة مع النظام".