أخبار الرياضة

الإصابة تجبر سيرينا وليامز على الانسحاب وتضع شارابوفا بربع نهائي فرنسا المفتوحة

سيرينا وليامز

04.06.2018 | 22:34

 حرمت الاصابة متابعي كرة المضرب من لقاء مرتقب في بطولة فرنسا المفتوحة بين الأميركية المخضرمة سيرينا وليامس والروسية ماريا شارابوفا، اذ دفعت الاصابة الأولى الى الانسحاب، ما أهدى الثانية مقعدا في الدور ربع النهائي.

وكان متابعو ثاني البطولات الأربع الكبرى يترقبون المواجهة بين سيرينا المصنفة أولى عالميا سابقا وحاملة الرقم القياسي في عدد ألقاب الغراند سلام في عصر الاحتراف (23)، وشارابوفا المصنفة أولى سابقا أيضا والمتوجة بخمسة ألقاب كبرى في مسيرتها، والعائدة الى البطولة الفرنسية للمرة الأولى منذ ايقافها في مطلع 2016 بسبب تناولها مادة محظورة.

وكانت سيرينا، المتوجة بلقب رولان غاروس ثلاث مرات (2002، و2013 و2015) تشارك في أول بطولة كبرى منذ استراليا العام الماضي، اذ غابت بعدها بسبب الحمل والولادة. أما شارابوفا (بطلة 2012 و2014)، فكانت تشارك في رولان غاروس للمرة الأولى منذ 2015.

وقبيل دقائق من المباراة، أعلنت الأميركية (36 عاما) انسحابها بسبب إصابة في "العضلات الصدرية" تعرضت لها في الدور الثالث ضد الألمانية جوليا غورغيس، موضحة انها باتت "غير قادرة على إرسال الكرة".

وأعربت اللاعبة عن خيبة أملها الكبيرة جراء تعرضها للاصابة، مشيرة الى انها تخلت "عن وقت طويل مع ابنتي وعائلتي من أجل هذه اللحظة. من الصعب جدا ان أجد نفسي في هذا الوضع".

وأشارت سيرينا الى انها ستبقى في الوقت الراهن في باريس وستخضع لفحوص إضافية لتبيان حجم الاصابة وفترة ابتعادها عن الملاعب.

والتقت شارابوفا وسيرينا 21 مرة سابقا، وتتفوق الأميركية بشكل كبير بفوزها في 19 مباراة، منها 18 تواليا (منذ 2004)، علما بأن المواجهة الأخيرة بينهما كانت في ربع نهائي بطولة استراليا 2016 حين خاضت الروسية مباراتها الأخيرة قبل ايقافها لمدة 15 شهرا.

وتلاقي شارابوفا في ربع النهائي الفائزة بين الاسبانية غاربيني موغوروتسا بطلة 2016 (على حساب سيرينا)، والأوكرانية ليزيا تسورينكو.

سيريانيوز

نصر الله: سنخرج من الحرب على "محور المقاومة" منتصرين وسنحتفل بـ "النصر" قريب جدا

قال الامين العام لـ "حزب الله" حسن نصر الله الثلاثاء اننا ستخرج من الحرب على محور المقاومة منتصرين وسنحتفل بالنصر قريبا جدا, كما انتصرنا في حرب تموز عام 2006, مشيرا الى ان اسرائيل شريك كامل في الحرب على سورية.