مساهمات القراء - خواطر

الحب و الثقة و الغيرة ... بقلم : مجد الشمري

28.07.2016 | 11:49

 الغيرة في حدود معقولة تعبير عن الحب ولكن ان زادت عن الحد تحولت الى قيود تكبل من تحب واذا كان الحب الصادق اختياري وخارج عن نطاق تخطيط العقل وخارج عن الاراده وهو يغزو فجأة ويستقر في اعماق النفس الانسانيه وقد يمر اي انسان بتجربة الحب الحقيقي مرة واحده وقد يغادر الدنيا وهو يحاول التجربة ولكنها محاولات بائسة فاشلة لاقناع النفس بأن صاحبها لديه حبيب

 

ولكن الحب ليس خداع للذات وليس اختياريا فالروح ترحل مع المحبوب والعقل ينشغل بالتفكير بالمعشوق في كل لحظات اليقظة وحتى في الاحلام وقبل ان ينام وبمجرد ان يصحو من نومه فالصورة التي كانت في تفكيره قبل ان يغفو هي نفسها التي قفزت الى مخيلته بمجرد استيقاظه من نومه وحيث ان الحب الحقيقي مشاعر صادقه بعيدا عن العقل وهو ليس اختيارا عقلانيا فان من المستحيل ان يفكر من احب بصدق غير محبوبه حتى لو كان البديل لديه من الاغراء والجاذبية فوق الوصف

 

 لكن اختيار القلب ورحيل الروح مرة واحدة في العمر لا تتكرر واما محاولات البحث عن الحب فقد يمضي العمر وتنقضي السنين ولا ينال الانسان فرصة الشعور بالحب الحقيقي الصادق والناس تخلط كثيرا ما بين المحبة التي تتولد عن استمرار العشرة وتعمق التفاهم مع مرور الايام والسنين ولكنها نتيجة العيش المشترك في نفس المكان وتحت نفس السقف وبين جدران البيت والغريب ان البعض ممن يرتبطوا بعلاقة تقليديه بالخطبة والزواج يستهلكوا بعد عدة ساعات من الخطبه وقبل تبادل خواتم الخطوبه وقبل عقد الزواج رسميا أرصدة مخيفه من المكالمات الهاتفية قبل الانترنت

 

وهذه الأيام يستهلوا وقتهم في تبادل رسائل العشق والغرام والشكوى من صعوبة النوم والأرق والقلق والخوف على حبيب العمر طيب المدعو حبيب او حبيبة العمر كان فارق ساعات يكون النصيب من عريس او عروس مختلفين فكيف غدا بين لحظة واخرى حبيب العمر والنصيب مع كل الاحترام يربط بين زوجين وتتولد المحبة مع العشرة الطويلة واحيانا تدب الخلافات ويتحول حبيب او حبيبة العمر من ملاك الى شيطان واختلاق عيوبالآخر  من تحت الارض والحصيلة ان المطلوب هو التعقل والتروي قبل توزيع مصطلحات كبيره وخلط الحب بالمحبة والعشق بالمحبة التي تتولد طول العشرة

 

 وعلينا التفريق بين حب روحي نابع من اعماق القلب وبين محبة تتولد عن العشرة الطويله ومن يثق بصدق مشاعر المحبوب لا يقلق من سلوكه مع الناس لانه ارتباط الروح بالجزء الناقص منها وهي مشاعر لا يمحوها الزمن ولا البعد الجغرافي ولا الظروف وتبقى لصيقة للروح وان اختفى المحبوب لاسباب لا حصر لها او فارق الدنيا خسر الطرف الاخر نصف روحه وبقي النصف الاخر معلقا ويغدو العاشق محسوب على الاحياء ولكنه ميت مع وقف التنفيذ وكل محاولات لترميم الروح بالبحث عن علاقات مجرد مخدر مؤقت وعلاج لا يجدي نفعا فالامر متعلق بنصف روح فقدها ونصف روح بقيت معلقة بالمعشوق الذي لن يعود على الاغلب وهذا حال الدنيا



https://www.facebook.com/you.write.syrianews/?fref=ts


المعلم: إنشاء "مناطق تخفيف التوتر" إجراء مؤقت ولا يمكن القبول بان يمس وحدة التراب السوري

قال وزير الخارجية وليد المعلم السبت ان إنشاء مناطق تخفيف التوتر هو إجراء مؤقت ولا يمكن القبول بأن يشكل مساسا بمبدأ وحدة التراب السوري من أقصاه إلى أقصاه" فيما اشار الى ان محاربة الإرهاب لا تكون إلا بالتنسيق مع الحكومة السورية.