أخبار العالم

تصويت 90% لصالح انفصال إقليم كاتالونيا عن اسبانيا

02.10.2017 | 18:20

أعلنت حكومة إقليم كاتالونيا, يوم الاثنين, عن تصويت 90 % من المشاركين في الاستفتاء لصالح انفصال الاقليم عن اسبانيا, في خطوة تعارضها الحكومة الاسبانية وتصفها "بالغير شرعية", وذلك عقب يوم خيم عليه التوتر في المنطقة الواقعة بشمال شرق البلاد, بعدما منعت الشرطة تنظيم الاستفتاء.

 ونقلت وسائل اعلام عن المتحدث باسم حكومة اقليم كتالونيا جوردي تورول قوله خلال مؤتمر صحفي عقده في برشلونة, " لقد جرى الاستفتاء، وأدليت الأصوات وتم فرزها".

ولفت إلى أن 90.9% من الناخبين (مليونين و20 ألفا و144) صوتوا بـ "نعم"، فيما صوت 7.87 %" (176 ألفا و565) بـ "لا".

وأشار إلى أن 2.03 % من بطاقات الاقتراع كانت فارغة، و0.89 % اعتبرت باطلة.

واضاف أن قوى الأمن "أغلقت نحو 400 من مراكز الاقتراع البالغ عددها 2315 خلال الاستفتاء", محملا الحكومة المركزية والشرطة الوطنية "مسؤولية الأحداث التي شهدها الاستفتاء".

من جهته, قال رئيس حكومة إقليم كاتالونيا كارلس بيغدمونت, في خطاب بثه التلفزيون وهو يقف وسط أعضاء حكومته "في يوم الأمل والمعاناة هذا، حصل مواطنو كاتالونيا على حق إعلان دولة مستقلة في صورة جمهورية".

ودعا بيغدمونت الاتحاد الاوروبي إلى "الانخراط بشكل مباشر في النزاع بين إقليم كاتالونيا والدولة الإسبانية"، قائلا "نحن مواطنون أوروبيون ونعاني من انتهاكات لحقوقنا وحرياتنا".

واشار رئيس حكومة إقليم كاتالونيا الى ان حكومة الإقليم ستشكل لجنة "للتحقيق في انتهاكات حقوق المواطنين أثناء الاستفتاء".

ويتضمن قانون الاستفتاء إعلان الاستقلال من جانب واحد من قبل برلمان الإقليم إذا صوتت الأغلبية بالانفصال عن إسبانيا.

ومنعت الحكومة الاسبانية بكافة السبل اجراء الاستفتاء,  حيث صادرت بطاقات الانتخاب وصناديق الاقتراع , وداهمت المراكز المعدة للاقتراع.

واحتشد آلاف من مواطني إقليم كاتالونيا في إسبانيا أمام مراكز اقتراع, صباح الاحد في تحد للسلطات الإسبانية التي حظرت التصويت في استفتاء محظور على الاستقلال, مما أثار مخاوف من وقوع اضطرابات في المنطقة الغنية في شمال شرق البلاد.

وعقب محاولات منع اجراء التصويت , اندلعت مظاهرات احتجاجا على اجراء الحكومة ومحاولتها تفريق  الناخبين ومنعهم من دخول مراكز الاقتراع والإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء.

وتحولت المظاهرات لاعمال عنف وشغب, مما اسفر عن سقوط جرحى, وعمدت الشرطة لتفريق المتظاهرين, مستخدمة الرصاص المطاطي والهروات.

ويشار إلى أن الشرطة الإسبانية اعتقلت قبل أيام, مسؤولين في الإقليم وتحفظت على منشورات دعائية للحملات الانتخابية وأغلقت الكثير من المدارس المخصصة للتصويت وعددها الإجمالي 2300 مدرسة وداهمت مركز الاتصالات التابع لحكومة الإقليم.

سيريانيوز



TAG: